“الدولة” تهدم دير مار إليان في القريتين

Untitled-1112.jpg

صور هدم الدير نشرها تنظيم "الدولة الإسلامية"

نشر المكتب الإعلامي لـ “ولاية دمشق” كما يسميها تنظيم الدولة الاسلامية، صباح الجمعة 21 آب، صورًا تظهر هدم دير مار إليان في مدينة القريتين التابعة لريف حمص، بحجة أنه “يعبد من دون الله”.

وأكّد المرصد الآشوري لحقوق الانسان هدم التنظيم “للدير السرياني التاريخي الذي يعود بنائه إلى القرن الخامس”، مشيرًا إلى أن مصير رئيس الدير، الأب جاك مراد لا يزال مجهولًا منذ اختطافه في 27 أيار المنصرم.

وكان القس جاك مراد، اختُطف مع شخص مسيحي آخر من مدينة حلب كان يساعده، من قبل ثلاثة أشخاص ملثمين بينما كان يستعد لاستقبال مجموعة من اللاجئين النازحين من مدينة تدمر.

رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان قال لوكالة فرانس برس اليوم، إن المدينة لم تعد تأوي عددًا كبيرًا من المدنيين بعد نزوح أهلها وخطف التنظيم العشرات منهم الشهر الحالي، مضيفًا “نقل التنظيم 110 مدنيًا من أصل 180 لا زالوا معتقلين لديه، إلى محيط مدينة الرقة فيما لا يزال مصير 70 آخرين مجهولًا”.

ويأتي هدم التنظيم للدير عقب سيطرته على مدينة القريتين في 5 آب الفائت، وخطفه 230 مدنيًا من سكانها بينهم 60 مسيحيًا، أفرج عن 48 منهم على دفعات، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتبعد القريتين 70 كيلومترًا عن مدينة حمص و50 كيلومترًا عن لبنان، ويبلغ عدد سكانها نحو 50 ألف نسمة معظمهم من المسلمين السنة إضافة إلى أقلية مسيحية.

وتعتبر القريتين ثالث مدينة تخضع لتنظيم “الدولة” في ريف حمص خلال 4 أشهر، بعد مدينتي السخنة وتدمر؛ وتكمن أهميتها كونها صلة وصل بين ريف حمص والقلمون الشرقي في ريف دمشق، إضافة إلى قربها من مستودعات مهين العسكرية التابعة لنظام الأسد.

تابعنا على تويتر


Top