مقدونيا تسمح للاجئين بدخول أراضيها

Untitled-1128.jpg

سمحت السلطات المقدونية للاجئين على حدودها مع اليونان، بالدخول إلى البلاد بعد يومين من المواجهات بين اللاجئين والشرطة المقدونية، حسبما نشرت وكالة الأناضول، الأحد 23 آب.

وأفاد مسؤولون مقدونيون أن قرابة 1500 مهاجر دخلوا البلاد، بعد أن منعوا لفترة، ما تسبب بمواجهات وصدامات بينهم وبين أفراد الشرطة، عند المنطقة الحدودية مع اليونان.

إحدى المهاجرات السوريات قالت للأناضول إنها خرجت من بلادها أملًا بالحصول على حياة أفضل، “دخلنا قبل نحو شهر إلى تركيا، وبعدها توجهنا إلى اليونان على متن قارب يحمل 62 شخصًا، وواجهنا مصاعب جمة في طريقنا”.

بدورها قالت ألكساندرا كراوس، ممثلة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العاصمة المقدونية، إن مقدونيا تتعاون مع الصليب الأحمر لتوزيع طعام وشراب على المهاجرين، فضلًا عن تقديم أغطية للمحتاجين.

وأكّدت كراوس أن الأوضاع ستعود إلى طبيعتها في حال السماح للمهاجرين بدخول البلاد، “بهذه الطريقة يمكن أن يكون الوضع أفضل، ما يضمن إيصال الناس إلى محطة القطار دون مشاكل”.

وكانت شرطة مكافحة الشغب في مقدونيا فرّقت بإلقائها الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، آلاف المهاجرين واللاجئين الذين يحاولون دخول بلادها من اليونان، الجمعة الفائت، ما أدى إلى إصابة 5 مهاجرين على الأقل بجروح طفيفة، فيما قضى المهاجرون ليلة السبت في العراء دون السماح بدخولهم البلاد.

ويحاول آلاف المهاجرين الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي يوميًا، بمن فيهم السوريون الذين يسعون للحصول على حياة أفضل إثر تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية بسبب الحرب في سوريا التي دخلت عامها الخامس.

تابعنا على تويتر


Top