“يهود الداخل” يقتلون لبنانيًا في ريف اللاذقية

11938816_10153181788442875_59742411_n.jpg

رعد حسين مسلماني، من البقاع اللبناني، قتل في ريف اللاذقية بتاريخ 25 آب 2015

كشفت ميليشيا “نسور الزوبعة”، الجناح العسكري للحزب القومي السوري، عن مقتل ثلاثة من مقاتليها خلال معارك ريف اللاذقية، الثلاثاء 25 آب.

وأشار الحزب القومي في بيان أمس، إلى أن “الرفيق رعد مسلماني من بلدة الفاكهة في البقاع استشهد في تل جب الأحمر في ريف اللاذقية خلال المواجهات مع يهود الداخل”.

وتطلق “نسور الزوبعة” لقب “يهود الداخل” على فصائل المعارضة المختلفة في سوريا، معتبرة أنها “جماعات إرهابية متطرفة ومدعومة من قبل إسرائيل”.

معارك جب الأحمر، كشفت عن قتيلين آخرين من ميليشيا “القومي” الداعمة لنظام الأسد، وهما علاء ختيار من ريف طرطوس وريمون سمعان من قرية ربلة المسيحية التابعة لمنطقة القصير في ريف حمص.

ويعتبر مسلماني اللبناني الثالث الذي يقتل في صفوف “نسور الزوبعة” بعد محمد عواد وأدهم نجم المنحدران من جنوب لبنان، واللذين قتلا في ريفي حمص ودمشق.

ويشارك الجناح العسكري للحزب القومي السوري إلى جانب قوات الأسد في عدة معارك، أبرزها في الزبداني وريفي اللاذقية وحماة.

وتحاول قوات الأسد السيطرة على منطقة جب الأحمر الواصلة بين ريفي اللاذقية وإدلب، وتعزيز تمركزها في محيط قمة جبل النبي يونس في المنطقة، لكنها منيت بخسائر بشرية كبيرة دون تحقيق أي نتائج خلال معارك مستمرة منذ أيام.

تابعنا على تويتر


Top