القصف مستمر..

أطفال أيتام بين ضحايا الحملة على دوما

Untitled-11061.jpg

بلغت الحصيلة الأولية لعدد الضحايا في دوما 4 أشخاص، وجُرح عدد آخر من المدنيين، وذلك إثر سقوط عشرات قذائف الهاون على مناطق مختلفة من مدينة دوما، الجمعة 28 آب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة بسقوط 14 قذيفة هاون على أحياء عدة، فيما أغار الطيران الحربي اليوم على مزارع السنديانة القريبة من إدارة المركبات وعلى منطقة الكورنيش.

وأكد المراسل وفاة مدنيين متأثرين بجراحهم التي أصيبوا بها في قصف الطيران الحربي على مناطق في المدينة كساحة الغنم والمنطقة القريبة من جامع الفتح، أمس الخميس، وعلى منطقة المساكن وشارع حلب وبالقرب من مسجد المحمود، بالإضافة إلى الأبنية السكنية خلف البلدية.

مركز أصدقاء اليتيم أفاد أن عددًا من الأطفال الأيتام المسجلين لديه لقوا حتفهم خلال الحملة على المدينة، ولكن المسؤولين عنه لم يصرحوا بحصيلة الضحايا، بحكم انتظارهم الأهالي للتعرف على جثث الأطفال.

وتشهد المدينة إغلاقًا للمحال التجارية منذ بدء الحملة على أحيائها 16 آب الجاري، فيما نزح العشرات من سكانها باتجاه البلدات والقرى المجاورة.

ويقطن في الغوطة الشرقية قرابة 500 ألف مدني يعانون من حصار شبه كامل من قبل قوات الأسد، إضافة إلى استهداف مستمر للأحياء السكنية بمختلف أنواع الأسلحة.

تابعنا على تويتر


Top