التهاب الثدي بالفطريات عند المرضعات

-الفطريات-عند-المرضع.jpg

قد يصاب الثدي ببعض المشاكل الصحية أثناء الإرضاع؛ ومن أشيع هذه المشاكل تشقق الحلمات الذي تحدثنا عنه في العدد الماضي والذي تشتكي فيه المرضع من ألم يحدث في الحلمة والمنطقة حولها فقط، ولكن هناك حالات يكون فيها الألم في الثدي نفسه من الداخل، وهنا غالبا ما تكون الإصابة هي التهاب الثدي بالفطريات، وهو ما سنتناوله في هذا العدد.

ما المقصود بالتهاب الثدي بالفطريات؟

هو إصابة حلمة الثدي والقنوات اللبنية بفطور المبيضات البيض مما ينتج عنه ألم حاد في الثدي مع تهيج وحكة وحرقة واحمرار في الحلمة، ويشاهد عادة لدى المرضعات إلا أنه قد يشاهد عند السيدات غير المرضعات وعند الرجال أيضا.

كيف تحدث الإصابة؟

تعيش فطريات المبيضات البيض في الأماكن الدافئة والرطبة والتي تحتوي على السكر، ويعد فم الرضيع بيئة مثالية لها، وأثناء الرضاعة الطبيعية ربما تنتقل العدوى إلى حلمتي الثديين، وإذا لم تتم معالجة الإصابة فقد تستمر في دورة الانتقال ما بين الأم ورضيعها.

ما هي العوامل التي تزيد من نسبة إصابة الثدي بالفطريات؟

إصابة الأم بالفطريات إما أثناء الحمل أو قبلها بفترة قصيرة، وكذلك الأمهات اللاتي يعانين من تكرار الالتهابات المهبلية الفطرية بشكل عام.
تناول الأم للمضادات الحيوية أثناء الحمل أو الولادة (دائما توصف بعد الولادة القيصرية) أو أثناء الإرضاع (علاج التهاب الثدي الجرثومي) لفترات طويلة أو تكرار تناولها بفترات متقاربة.
تناول الرضيع للمضادات الحيوية.
استخدام الأم أو الرضيع للكورتيزونات لفترات طويلة أو تكرار تناولها بفترات متقاربة.
وجود تشققات في حلمة الثدي.
وضع الكمادات المبللة على الحلمات لفترة طويلة.
استخدام واقيات الحلمات البلاستيكية التي تمنع دخول الهواء.
إفراط الأم بتناول الحلويات والسكريات الصناعية.
التوتر المنتظم وعدم الحصول على قدر كاف من الراحة.
إصابة الأم بالسكري أو بفقر الدم.

ما هي الأعراض والعلامات التي تدل على إصابة الثدي بالفطريات؟

من الممكن الإصابة بالفطريات دون أي أعراض أو علامات وتبدو الحلمات طبيعية، ومن الممكن ظهور أي مما يلي:
آلام حادة في الثدي ومنتشرة (عند إصابة القنوات اللبنية) تستمر طوال الرضاعة، ولا تتحسن مع تصحيح وضع الرضيع أثناء الرضاعة، وتسوء أكثر بعد نهاية الرضعة.
ألم مفاجئ في الحلمة يظهر بعد مرور فترة على القيام بالرضاعة الطبيعية من دون مشاكل، وغالباً ما يشتدّ الألم أكثر كلما أرضعت الأم طفلها، وقد يستمر لمدة ساعة بعد الرضاعة.
تشقق الحلمتين الذي لا يلتئم رغم نجاح الرضيع بوضع الثدي في فمه بإحكام.
الحلمة الوردية أو الحمراء واللامعة أو المتقشرة والتي قد تحتوي على أجزاء بيضاء بين طيّات جلدها.
إصابة الحلمتين بالحكة والحرقة.
آلام في الثدي أو الحلمة عند استخدام (بشكل صحيح) جهاز شفط الحليب.
التهابات مهبلية بالفطريات.
إصابة فم الرضيع بالفطريات (سلاق فموي).

كيف يتم تشخيص الإصابة؟

لا توجد طريقة مثلى لتشخيص التهابات الثدي بالفطريات عند الأم، لكن إذا كانت هناك أعراض تتماشى مع الإصابة فإنه من الأنسب البدء بالعلاج فورا، فإذا بدأت الاستجابة للعلاج والتحسن يكون بذلك قد تم التأكد من التشخيص، وإذا لم تتحسن الأعراض خلال 4 أيام من العلاج فيجب إعادة تقييم الحالة، وعادة لا يضر العلاج بأدوية مضادات الفطريات وبالذات الكريمات السطحية.

ما هي طريقة العلاج؟

يجب أن تتم معالجة ثدي الأم وفم الرضيع بنفس الوقت، ويتم العلاج ذاتيا من قبل الأم باستخدام كريم موضعي مضاد للفطور يوضع على الحلمة والمنطقة المتهيجة من الثدي لبضعة أيام، بينما يعالج السلاق الفموي لدى الرضيع باستخدام مضاد فطري (النيستاتين عادة) فمويا، وفي الحالات التي يكون فيها الألم منتشرًا داخل الثدي يجب أن تأخذ الأم مضادا فطريا فمويا إضافة لاستخدام مسكنات الألم كالباراسيتامول، ومع أن الألم يزول خلال أيام قليلة إلا أن علاج الفطريات بشكل كامل قد يحتاج لأسابيع.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

في حال عدم وجود أي تحسن خلال أيام قليله من المعالجة الذاتية المذكورة أعلاه، أو عند وجود حمى أو انتشار سريع وكبير للاحمرار حول الثدي، أو عند شدة الألم.
ما التوصيات الواجب اتباعها للوقاية من تكرر الإصابة؟
علاج السلاق الفموي لدى الرضيع بشكل جيد.
علاج الإنتانات المهبلية الفطرية لدى الأم المرضع.
تنظيف كل الألعاب والدمى وأجزاء مضخة شفط حليب الثدي بالمياه المغلية بعد كل استخدام لتجنب الإصابة مرة أخرى.
الإكثار من غسل الأيدي لا سيما بعد تقديم العلاج وتغيير حفاض الطفل.
استخدام منشفة منفصلة لكل فرد في العائلة.
غسل ملابس المرضع وملابس الطفل الرضيع عند 60 درجة مئوية للقضاء على الفطريات.
تطهير منطقة الحلمة والثدي بعد كل رضاعة بقماش مبلل بماء دافئ (استخدمي فقط المياه الصافية لغسل حلمتيك)، ثم تجفيفها مباشرة بعد ذلك بشكل جيد.
استخدام حمالات ثدي قطنية لا تحوي حاجزا بلاستيكيا لأنه يمنع مرور الهواء ويحافظ على الرطوبة وبالتالي يساعد على نمو الفطور.

تابعنا على تويتر


Top