أكبر مساجد دوما مدمرًا بصواريخ الأسد

Untitled-190.jpg

مسجد حسيبة بعد تدميره - دوما 11 أيلول 2015

أغار الطيران الحربي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، الجمعة 11 أيلول، ما خلف عددًا من الضحايا والجرحى ودمارًا كبيرًا في مساجد المدينة.

ياسر الدوماني، مدير مكتب الهيئة السورية للإعلام في دمشق، قال إن 5 مدنيين لقوا حتفهم بينما جرح أكثر من 25 آخرين معظمهم من الأطفال والنساء إثر سقوط صواريخ على مناطق متفرقة من المدينة اليوم.

وأحصت تنسيقية دوما الصواريخ التي استهدفت مساجد المدينة، مشيرة إلى سقوط صواريخ أرض – أرض على مساجد حسيبة والفوال والسيد محمود والنعسان، ما أدى إلى وقوع ضحايا ودمار في محيط المساجد المذكورة.

الدوماني أكد في حديثه لعنب بلدي توقف مسجد حسيبة الذي يعد أكبر مساجد المدينة عن الخدمة بعد تدميره بنسبة 50%، لافتًا إلى دمار جزئي في المساجد الأخرى على غرار مسجد الفوال.

في سياق متصل لفت مراسل عنب بلدي في المدينة إلى سقوط صاروخ آخر على شارع المكاسر داخل حي الحجارية، مؤكدًا إصابة عدد من المدنيين بجراح.

وأشار المراسل إلى تهدم عدد من المنازل في الحي وانتشال عدد من الأشخاص من تحت الأنقاض، معتبرًا أن التصعيد الذي تتعرض له المدينة يأتي ردًا على تقدم المعارضة وسيطرتها على منطقة تل كردي شرق المدينة.

وتشهد المدينة إغلاقًا للمحال التجارية وحظر تجوال شبه كامل منذ بدء الحملة على أحيائها منتصف آب الفائت، فيما نزح عشرات من سكانها باتجاه البلدات والقرى المجاورة في الغوطة الشرقية المحاصرة.

ويقطن في الغوطة قرابة 500 ألف مدني يعانون من حصار شبه كامل من قبل قوات الأسد، إضافة إلى استهداف مستمر للأحياء السكنية بمختلف أنواع الأسلحة.

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top