آسفة حقًا على ما بدر مني

المصورة المجرية تعتذر عن ركل المهاجر السوري

Untitled-191.jpg

صورة كاريكاتيرية تظهر المصورة المجرية تعرقل الطفل إيلان الذي قضى غرقًا على سواحل بودروم التركية

اعتذرت المصورة المجرية، بيترا لازلو، عن عرقلة مهاجر سوري أثناء محاولة اللاجئين الفرار من حواجز الشرطة، حسبما نشرت BBC، الجمعة 11 أيلول.

وقالت لازلو إنها خافت من اقتحام مئات المهاجرين لحاجز الشرطة في روسكيل جنوب المجر، فدافعت عن نفسها عندما أحست أنها في خطر، إلا أن صور الفيديو التي بثت على الإنترنت لم تظهر تعرضها للخطر من قبل اللاجئين.

المصورة نفت أن تكون عنصرية مؤكدةً أنها تلقت تهديدات بالقتل، في حين تضمنت رسالة لها نشرتها صحيفة ميغيار نيزيت المجرية “شعرت أن أحدهم هجم علي، فدافعت عن نفسي”.

وعقبت لازلو على الحملة والانتقادات التي تعرضت لها بعد انتشار التسجيل المصور بالقول “لا أستحق كل هذه الحملة السياسية ضدي والتهديدات التي أتلقاها”، مضيفةً “ما أنا إلا أم لأطفال صغار وبلا عمل الآن.. اتخذت قرارًا سيئًا بسبب الخوف، وأنا آسفة حقًا على ما بدر مني”.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت، الأربعاء 9 أيلول، صورًا تظهر المصورة المجرية وهي تركل اللاجئين الفارين من الشرطة المجرية، في أحد المدن جنوب المجر.

وطردت لازلو من عملها في القناة المقربة من حزب جوبيك اليميني المتطرف (تأسس عام 2003 ويتزعمه غابو فونا، وينادي بتخليص البلاد من مظاهر الفساد المستشري ومن أزمتها الاقتصادية المتفاقمة)، لأنها تصرفت بطريقة “غير مقبولة”، على حد وصف القناة.

وتعتبر المجر محطة عبور للاجئين إلى الدول الأوروبية، ويتجمهر داخل محطات القطار فيها الآلاف من المهاجرين محاولين الصعود إلى القطارات المتوجهة إلى ألمانيا والنمسا، كما شهدت موجات احتجاج من اللاجئين أكثر من مرة إثر قرارات تقضي بتعليق الرحلات من محطاتها.

تابعنا على تويتر


Top