ضحايا وجرحى.. التصعيد مستمر في إدلب

Untitled-1149.jpg

الدمار في مدينة سراقب - إدلب 18 أيلول 2015

لقي 4 مدنيين حتفهم وأصيب آخرون إثر قصف الطيران الحربي لمدينة إدلب بالصواريخ الفراغية، حسبما نشرت شبكة أخبار إدلب، الجمعة 18 أيلول.

وقالت الشبكة إن الطيران الحربي شن غارات بالصواريخ على المدينة بالإضافة إلى غارات استهدفت مدينة سراقب ومطار أبو الظهور العسكري، مشيرةً إلى تعرض ناحية التمانعة في ريف إدلب الجنوبي للقصف بالبراميل المتفجرة، ما خلف أضرارًا مادية.

وتجري اشتباكات متقطعة بالأسلحة الثقيلة بين قوات الأسد ومقاتلي جيش الفتح على أطراف بلدتي كفريا والفوعة، بحسب الشبكة، التي لفتت إلى استهداف بلدتي معردبسة في ريف سراقب وكفرعويد في جبل الزاوية بالصواريخ الفراغية دون وقوع إصابات بشرية.

وكان الطيران الحربي استهدف أمس الخميس عدة مدن وبلدات في ريف إدلب، أبرزها البارة ومعراته وبليون وسكيك وخان شيخون وريف جسر الشغور، ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى من المدنيين.

وتستمر قوات الأسد في تصعيدها الجوي واستهداف مدن وبلدات محافظة إدلب منذ تحريرها، متسببة بسقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

تابعنا على تويتر


Top