الطلاب السوريون وواقع التسجيل في الجامعات التركية

stanbul_Üniversitesi.jpg

 طارق أبو زياد – عنب بلدي

ارتفاع عدد الطلاب الجامعيين السوريين المقيمين في تركيا، دفع الجامعات التركية لوضع خطة لاستقبالهم، بعد حرمانهم من إكمال دراستهم في سوريا جراء الحرب، وذلك بتخصيص مقاعد إضافية لا تؤثر على المقاعد المخصصة للطلاب الأتراك، بحسب تصريحات وزير التعليم التركي، نابي آوجي، في مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة التعليم في العاصمة أنقرة منتصف أيار 2015.

كما أصدرت جامعة غازي عنتاب منتصف آب الفائت التعليمات الخاصة بالتدريس باللغة العربية ومواعيد التسجيل والأفرع التي ستفتتحها هذا العام لتستوعب الطلاب السوريين، على أن تكون هذه الأفرع تابعة بشكل مباشر لجامعة غازي عنتاب الرسمية ولن تكون منفصلة عنها.

كيفية التسجيل

تنقسم الجامعات في تركيا إلى خاصة وحكومية، وتختلف كيفية التسجيل فيها والأوراق المطلوبة، بحسب محمد تركماني، أحد طلاب كلية هندسة العمارة في جامعة Istanbul Aydın University الخاصة، والذي قبل فيها عن طريق امتحان الطلاب الأجانب «yos»، وهو امتحان يحوي أسئلة ذكاء ورياضيات ويعتبر بمثابة تقييم للطلاب الأجانب يوازي الشهادة الثانوية.

في السابق كان بإمكان الطلاب التسجيل عن طريق الشهادة الثانوية الليبية ولكن بعد إدخال منهاج الثانوي من قبل الحكومة المؤقتة حدثت مشكلة بين الشهادتين، ما أدى لوضع امتحان معياري لحاملي الشهادتين لتحديد علامة النجاح لكل طالب يتقدم لمفاضلة القبول في الجامعات، وفق ما ينقله محمد.

ويضيف تركماني لعنب بلدي أن الأوراق الأخرى المطلوبة تختلف من جامعة لأخرى، فيمكن التسجيل عن طريق جواز السفر في بعضها وبواسطة الكيملك التركية (بطاقة التعريف باللاجئين) في أخرى، أما باقي الأوراق فيمكن لأي طالب الحصول عليها، مشيرًا إلى تسهيلات من إدارة الجامعات لعملية التسجيل.

المنح الدراسية

حسام، طالب سوري، تقدم بطلب منحة دراسية للقبول في الجامعات التركية، ضمن المنح المطروحة من الحكومة التركية، والتي خصت بها السوريين في هذا العام شرط امتلاكهم لهوية اللجوء (الكيملك)، مع تقديم معلومات عن الوضع المادي والاجتماعي للمتقدم.

يقول إن نسبة القبول كبيرة في المنح الدراسية، وخاصة الطلاب الذين لم يقبلوا في الجامعات عن طريق المفاضلة، لكن الأرقام الرسمية لعدد المقبولين في هذه المنح لم تصدر بشكل رسمي بعد.

وتشترط المنح المقدمة من الحكومة بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة، ألا يتجاوز عمر المتقدم 26 عامًا، كما توفر للطلاب المقبولين سكنًا ومصاريف النقل والمواصلات، وراتبًا شهريًّا لتغطية التكاليف المعيشية.

معادلة المواد

وتعتمد معظم الجامعات في تركيا نظام معادلة المواد مع الجامعات السورية، كما يقول عمر سراقبي، وهو طالب في كلية الطب البيطري في جامعة سلجوق في مدينة قونيا، والتي تضم 86 طالبًا سوريًا.

ويقول سراقبي إنه قُبل في الجامعة على أنه طالب في السنة الخامسة بعد إحضار الأوراق التي تثبت وصوله لهذه المرحلة في الجامعات السورية، لكنه أكد وجود صعوبات واجهته حول كيفية التسجيل وشروط الجامعات للطلاب الذين يرغبون في إكمال دراستهم، وقد تنقّل 6 أشهر من جامعة لأخرى حتى استقر في سلجوق.

وبحسب الإحصاءات الصادرة عن مجلس التعليم العالي في تركيا، فقد بلغ عدد الطلاب السوريين الذين يدرسون في الجامعات العام الدراسي السابق 4597 طالبًا، وتوقع المجلس أن يتضاعف العدد في العام الحالي بسبب تقديم التسهيلات وافتتاح جامعات مخصصة للسوريين.

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top