بعد مطالبة المفوضية الأوروبية بـ

كرواتيا تعتزم فتح حدودها مع صربيا لمرور اللاجئين

Untitled-1201.jpg

مهاجرون عند الحدود بين كرواتيا والمجر شمال شرق كرواتيا، الخميس 24 أيلول 2015

أعلن رئيس الوزراء الكرواتي، زوران ميلانوفيتش، أنه يعتزم إلغاء قرار إغلاق الحدود مع صربيا بعد اتخاذه بهدف وقف تدفق اللاجئين من الشرق الأوسط، حسبما نشرت وكالة فرانس برس 25 أيلول.

وقال ميلانوفيتش للصحافيين اليوم “نجري مشاورات مكثفة أنا وزملائي لكي نلغي اليوم أو غدًا الإجراءات التي أُرغمنا على فرضها على الحدود”، إلا أن رئيس الحكومة الكرواتية أضاف “سنعيد فرض الإجراءات مجددًا أو إجراءات أخرى مماثلة في حال كانت من مصلحة كرواتيا”.

بدورها أفادت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية، مايا كوسيانسيتش، “تقديرنا الأولي للقيود على حركة السير التي فرضتها زغرب منذ الاثنين على طول حدودها مع صربيا يطرح في هذه المرحلة أسئلة خطيرة”، مردفةً “في هذا الإطار نطلب توضحيات عاجلة من السلطات الكرواتية”.

وكان الاتحاد الأوروبي طلب في وقت سابق “توضيحات عاجلة” حول إغلاق كرواتيا حدودها مع صربيا، الأمر الذي أثار غضب الأخيرة وأدى إلى تدهور العلاقات بينهما.

ومنعت كرواتيا الاثنين الماضي دخول الشاحنات القادمة من صربيا إلى معبر باياكوفو – باتروفتشي، في مسعى جديد للضغط على بلغراد من أجل تحويل سيل المهاجرين باتجاه المجر ورومانيا، إذ تتهم كرواتيا صربيا بتحويل مسار المهاجرين، بتواطؤ مع المجر، إلى حدودها ما يخلق وضعًا يصعب إدارته.

بلغراد ردت بإغلاق معبرها الحدودي ليل الخميس الماضي أمام كل شاحنة تحمل لوحات تسجيل كرواتية أو تنقل بضائع من كرواتيا، وتبعتها زغرب بمنع السيارات التي تحمل لوحات تسجيل صربية من الدخول إلى أراضيها.

وأغلقت كرواتيا 7 من معابرها الحدودية الثمانية مع صربيا بعد تدفق المهاجرين من الشرق الأوسط، “حتى إشعار آخر”، الخميس 17 أيلول، بعد اجتياز أكثر من 11 ألف مهاجر حدودها قادمين من صربيا.

تابعنا على تويتر


Top