12 برميلًا متفجرًا تستهدف معضمية الشام والضحايا مدنيون

3243.jpg

براميل متفجرة سقطت على مدينة معضمية الشام، الاثنين 28 أيلول

لقي 3 مدنيين حتفهم وأصيب آخرون في قصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي استهدف مدينة معضمية الشام في ريف دمشق الغربي، الأربعاء 30 أيلول.

وقال الناشط الإعلامي “أبو أحمد المعضمية” إن المروحيات التابعة لنظام الأسد استهدفت المدينة بـ 12 برميلًا متفجرًا عصر اليوم، سقطت جميعها على الأحياء الجنوبية للمدينة، مسببة سقوط 3 ضحايا من المدنيين وعددًا من الجرحى.

وأوضح أبو أحمد أن الاستهداف جاء بعد يومين على قصف مماثل تعرضت له الأحياء الجنوبية، وهو الأول من نوعه منذ أكثر من عام، حيث تخضع المدينة لهدنة مع قوات الأسد منذ كانون الأول 2013، شهدت عدة خروقات من جانب قوات الأسد منذ ذلك الحين.

ورأى الناشط أن نظام الأسد يهدف من قصف اليوم إلى الضغط على الجيش الحر وأهالي المعضمية، ولا سيما بعد عودة عدد كبير منهم خلال الهدنة، لتمرير شروط وبنود جديدة لم يفصح عنها حتى الآن.

صفحات ومواقع محلية كانت أشارت إلى أن نظام الأسد اشترط على الجيش الحر في المعضمية الانضمام إلى صفوف الدفاع الوطني التابع له، أو الخروج باتجاه إدلب بالسلاح الفردي وبحماية أممية، الأمر الذي اعتبره أبو أحمد “إشاعات لا صحة لها”.

ويعيش نحو 44 ألف مواطن في مدينة المعضمية المحاذية لمدينة داريا في ريف دمشق الغربي، وتتعرض مرارًا لاعتداءات وقصف مدفعي على أطرافها من قبل قوات الأسد، إضافة إلى تضييق أمني على سكانها والنازحين فيها.

تابعنا على تويتر


Top