وائل الحلقي: نكافح هجرة الشباب بتشجعيهم على الالتحاق بالجيش

Untitled-2-Recovered4.jpg

أقرّ رئيس مجلس الوزراء لدى النظام، وائل الحلقي، أن إلزام الشباب بأداء خدمة العلم تسبب بهجرتهم من البلاد، مضيفًا أسبابًا أخرى للهجرة مثل انخفاض المستوى المعيشي ونقص المواد الأساسية من محروقات وكهرباء وماء وازدياد البطالة وارتفاع الأسعار وانخفاض قيمة العملة.

وأعلن الحلقي، وفقًا لما أوردت صحيفة الوطن المقربة من النظام الاثنين 5 أيلول، أن حكومته حاولت الحد من هجرة الشباب الهاربين من خدمة العلم من خلال تشجيعهم على الالتحاق بالخدمة العسكرية وتعميق ما سماه “الانتماء الوطني” لديهم وزيادة رواتب العسكريين.

وأشار إلى محاولات توفير فرص عمل لهم بعد انتهاء خدمتهم، وتحسين المستوى المعيشي وتعزيز الإنتاج والتصدير ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتقديم القروض التشغيلية، والتشدد في ملاحقة شبكات التهريب والسماسرة وخاصة داخل البلاد ومراقبة شركات ومكاتب السياحة والسفر فيما يتعلق بالرحلات إلى الخارج.

وكثر حديث المسؤولين في الحكومة عن هجرة الشباب خلال الفترة الأخيرة، إضافة إلى إجراءات كثيرة تقول الحكومة إنها للحد من الظاهرة عن طريق إغلاق المكاتب السياحية من جانب وتحميل المهاجرين ما آل إليه الوضع الاقتصادي.

ويمثل ذلك تصريحات وزير الاقتصاد في حكومة النظام، همام الجزائري، في الثالث من أيلول الماضي، عن أن كلفة المهاجرين السوريين وصلت إلى 420 مليون دولار مؤخرًا، مضيفًا أن كلفة كل مهاجر تصل إلى نحو 7 آلاف دولار يتم سحبها من سوق الصرف.

وعزا جزائري ذلك إلى أن “الكثير من المهاجرين باعوا ممتلكاتهم وبيوتهم وسياراتهم ومصاغهم واشتروا دولارات لدفع تكاليف الهجرة، وهو نزيف آخر لموارد الحكومة”.

تابعنا على تويتر


Top