4 تفجيرات تستهدف التحالف العربي في عدن و”الدولة الإسلامية” تتبنى

Untitled-143.jpg

لقي عدد من جنود قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، مدعومة بالقوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي حتفهم في عدن، حسبما نشرته وكالة الأنباء الإماراتية، الثلاثاء 6 تشرين الأول.

وأفاد مصدر حكومي يمني أن جميع أعضاء الحكومة اليمنية الذين كانوا موجودين داخل مقر إقامتهم في فندق القصر بمحافظة عدن جنوبي البلاد، لم يصابوا بأي أذى، مشيرًا إلى “سقوط شهداء وجرحى بينهم إماراتيون”، دون تحديد الحصيلة النهائية للتفجيرات.

صور منفذي الهجمات الانتحارية في عدن كما نشرها تنظيم "الدولة الإسلامية"

صور منفذي الهجمات الانتحارية في عدن كما نشرها تنظيم “الدولة الإسلامية”

المكتب الإعلامي لولاية “عدن أبين” كما يسميها تنظيم “الدولة الإسلامية”، تبنى الهجوم الذي استهدف الحكومة اليمنية وقوات التحالف العربي.

ونفذ التنظيم 4 عمليات استشهادية استهدف فيها تجمعات ضباط وعساكر سعوديين وإماراتيين في مدينة عدن اليمنية، بحسب البيان الذي نشره التنظيم اليوم.

وأفاد البيان “استهدفت 4 عمليات استشهادية تجمعًا لضباط سعوديين وإماراتيين ويمنيين حيث كانت العملية الأولى على فندق القصر (مقر الحكومة) بشاحنة مفخخة يقودها أبو سعد العدني، وتبعه أبو محمد السهلي، الذي قاد سيارة من نوع همر مفخخة باتجاه المقر، ما أدى إلى مقتل جميع من فيها من عساكر وجنود”.

ونُفذت العملية الثانية بمدرعة مفخخة اقتحم فيها المدعو “أوس العدني”، مقر العمليات المركزية للقوات السعودية والإماراتية “فقتل منهم العشرات، وتبعه المدعو “أبو حمزة الصنعاني”، بمدرعة أخرى مستهدفًا مقر الإدارة العسكرية الإماراتية”.

وكان التنظيم أعلن عن “ولاية عدن أبين”، الأربعاء 30 أيلول الفائت، في حين قتل حوالي 5 آلاف شخص وجرح 25 آخرون بينهم عدد كبير من المدنيين في اليمن منذ آذار المنصرم، بحسب الأمم المتحدة.

وبدأت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية عملياتها العسكرية في اليمن ضد الحوثيين في 25 آذار 2015 تحت مسمى (عملية عاصفة الحزم)، بعد هجوم الحوثيين على العاصمة اليمنية عدن.

تابعنا على تويتر


Top