تزامنًا مع قرار يشرع العملية العسكرية ضد

وفاة رضيع غرقًا قبالة السواحل اليونانية

Untitled-154.jpg

مهاجرون على متن قارب مطاطي في البحر - من الإنترنت

قال خفر السواحل اليوناني إن رضيعًا لقي حتفه بعد غرق الزورق المطاطي الذي كان يقله و56 مهاجرًا آخرين قبالة ساحل جزيرة ليسبوس اليونانية، الجمعة 9 تشرين الأول.

وعثر على الرضيع البالغ من العمر عامًا واحدًا فاقدًا للوعي على متن الزورق، بعد أن جرفته الأمواج في وقت متأخر ليلة أمس الخميس، بحسب خفر السواحل الذي لم يحدد جنسيته وأشار إلى نقله إلى المشفى قبل وفاته صباح اليوم.

خفر السواحل أكد إنقاذ باقي المهاجرين من مياه البحر، لافتًا إلى أنه انتشل منذ أمس الخميس قرابة 542 لاجئًا من عدة جزر في بحر إيجه كانوا يحاولون الوصول إلى اليونان.

في سياق متصل يُصوّت مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، على قرار يسمح للاتحاد الأوروبي باعتراض سفن المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا قادمين من ليبيا.

ويسمح القرار للدول الأوروبية بتفتيش السفن المشبته بها في عرض البحر والتي يشك في أنها تستخدم من قبل مهربين لنقل المهاجرين من ليبيا، لمدة عام، كما يمكن لهم تدميرها في حال ثبت ذلك ومحاكمة المهربين في إيطاليا.

ووصل أكثر من 500 ألف لاجئ معظمهم من السوريين إلى أوروبا منذ مطلع العام الجاري، وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من ثلاثة آلاف منهم لقوا حتفهم غرقًا، أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط باتجاه إيطاليا أو اليونان.

تابعنا على تويتر


Top