تنظيم “الدولة الإسلامية” يمنع تداول العملة السورية الجديدة

Untitled-157.jpg

منع تنظيم “الدولة الإسلامية” تداول فئتي الـ 500 والألف ليرة من العملة السورية الجديدة، التي أصدرها مصرف سوريا المركزي التابع للنظام نهاية حزيران الماضي.

ووفقًا للتعميم، الذي أصدره ديوان الحسبة لدى التنظيم ووزع في شوارع دير الزور والرقة والمناطق الخاضعة لسيطرته في الحسكة، فسيبدأ العمل بالقرار اعتبارًا من 14 تشرين الأول الجاري، بعد تعميم القرار على كافة محلات الصيرفة.

وأفاد التعميم أنه يتوجب على محلات الصيرفة عدم صرف هذه الفئات من العملة السورية وعدم التعامل بها، بل يجب استقبالها من الناس وإخراجها من أراضي التنظيم، تحت طائلة المسؤولية لمن يخالف القرار اعتبارًا من التاريخ المحدد.

وحذر التنظيم عناصره من التعامل بالعملة السورية الجديدة، أو قبولها في معاملات البيع والشراء، وطلب منهم إبلاغ ديوان الحسبة عن الصرافين الذين يتعاملون بها ويتداولونها.

وأوردت حملة ديرالزرو تذبح بصمت، عبر صفحتها عالرسمية في فيسبوك، أن قرار المنع، يأتي بحجة أن التنظيم “يريد إضعاف نظام الأسد ماليًا”.

وكانت تنيظم “الدولة” أصدر تسجيلًا مصورًا لصك عملته الجديدة المعتمدة على الذهب والفضة، معتبرًا أنها ستهزم الدولار والعملات العالمية.

تابعنا على تويتر


Top