بانتظار القصف.. ضباط الأسد وعوائلهم داخل أقفاص في شوارع دوما

photo_2015-11-01_12-47-29-1.jpg

تداول ناشطون، الأحد 1 تشرين الثاني، صورًا لأقفاصٍ حديدية وضعت في أحياء مدينة دوما وداخلها ضباطٌ ونساء ضباط من بلدة القرداحة في ريف اللاذقية، ردًا على المجازر التي نفذتها المقاتلات الحربية في المدينة خلال الأيام القليلة الماضية.

ونقلت شبكة سوريا مباشر عن مراسلها في الغوطة الشرقية، أن “كتائب الثوار” في المدينة نشرت أقفاصًا في المناطق العامة، بداخلها معتقلون من جيش النظام، وغالبيتهم من الضباط وصف الضباط إضافة لأمنيين معتقلين في معارك ريف دمشق، رفض نظام الأسد في وقت سابق التفاوض عليهم، دون الإشارة إلى الفصيل الذي تبنى هذه العملية.

photo_2015-11-01_12-47-32

كما أظهرت الصور نساءً داخل الأقفاص، وقالت الشبكة إنهن زوجات ضباط من بلدة القرداحة في ريف اللاذقية (مسقط رأس الأسد).

ونقلت سوريا مباشر عن “مصادر عسكرية” أن العملية جاءت بعد مطالب من أهالي دوما بإيصال رسالة المعاناة التي يعانونها من القصف إلى أهالي المعتقلين من ضباط النظام وعوائلهم وإلى الطائفة التي ينتمون لها، لإظهار حجم القصف والرعب الذي يعيشه أهالي المدينة، وأضافت المصادر أن العملية ستستمر مع استمرار الغارات الجوية التي يشنها الطيران الحربي على دوما.

photo_2015-11-01_12-47-25

مراسل عنب بلدي في دوما، أكد أن جيش الإسلام هو من اتخذ الخطوة وأن المعتقلين الموجودين ضمن الأقفاص ألقي القبض على معظمهم في مدينة عدرا العمالية، العام الماضي.

وتعرضت مدينة دوما خلال الأيام القليلة الماضية لغارات جوية مكثفة إدت إلى مقتل وإصابة المئات في صفوف المدنيين، في مجازر اعتاد نظام الأسد على تنفيذها في سائر مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

تابعنا على تويتر


Top