جند الأقصى ينفي اتفاق العودة إلى جيش الفتح

77777.jpg

أعلن فصيل جند الأقصى عبر حسابه الرسميفي تويتر، اليوم الخميس 5 تشرين الثاني، أنه لم يبلغ رسميًا حتى الآن بقبول الاتفاق حول عودته إلى جيش الفتح.

 

وكان الداعية السعودي عبدالله المحيسني، أحد القادة المقربين من جبهة النصرة، غرد عبر حسابه في تويتر أمس الأربعاء، وأفاد أن جيش الفتح “عاد بميثاق جديد اتفقت عليه جميع الفصائل ومن ضمنها جند الأقصى”.

ووجه المحيسني الشكر “والمحبة والولاء للإخوة في الجند الذين أثبتوا أنهم مفاتيح خير مغاليق شر، وقد قبلوا نصائح العلماء وغلَّبوا مصلحة الأمة”، كما وجه التحية لمن وصفهما بـ”الشيخ أبو محمد المقدسي والفلسطيني”، وقال “كان لهما الأثر الكبير” في عودة الفصيل إلى جيش الفتح.

وكان لجند الأقصى دور كبير إلى جانب فصيل تجمع أنصار حماة، وفصيلي تجمع العزة وجيش النصر التابعين للجيش الحر في السيطرة على مدينة مورك شمال حماة، اليوم الخميس.

وأعلن الفصيل خروجه رسميًا عن غرفة عمليات جيش الفتح، لعدة أسباب فندها في بيان صدر السبت 24 تشرين الأول، أبرزها تصميم حركة أحرار الشام الإسلامية على قتال تنظيم “الدولة الإسلامية”.

جند الأقصى دخل الساحة العسكرية السورية أواخر عام 2012، وأسسه أبو عبد العزيز القطري، أحد قياديي تنظيم القاعدة سابقًا، قبل مقتله والعثور على جثته داخل بلدة دير سنبل في جبل الزاوية، وسط اتهامات بوقوف جمال معروف قائد جبهة ثوار سوريا المنحلة وراء مقتله.

تابعنا على تويتر


Top