مصادر: النظام سيرفع أسعار السكر والأرز قريبًا

Untitled-1-Recovered13.jpg

أكدت مصادر خاصة في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام لـ”عنب بلدي”، أن هناك شحًا كبيرًا في مادة السكر التموينية، “إذ حرم حوالي 80% من المواطنين من الحصول على المادة عبر القسائم التموينية”.

ووفقًا للمصادر، تدور مشاورات في كواليس الوزارة لرفع الدعم عن المادتين بحجة التكاليف المرتفعة، الأمر الذي اعتبره المصدر “سيدمر القدرة الشرائية لدخل المواطن السوري”.

ورفع النظام في الفترة الأخيرة الدعم عن السلع الأساسية، وأهمها المازوت والخبز والغاز، لتمويل قواته العسكرية في الحرب التي يشنها على الشعب السوري، منذ 2011.

وأضافت المصادر أن “المادة غير متوافرة وهناك صعوبة في نقلها، إذ يجري تأمينها عن طريق الخط الائتماني الإيراني، بعد أن كان استيرادها يتم من مصادر عدة مثل البرازيل وأوروبا عبر عقود”.

ورغم الاستجرار عبر الخط الائتماني الإيراني “إلا أن المادة لا تصل إلى سوريا لأسباب غامضة، كما أنها متوافرة للبيع الحر حتى في منافذ التوزيع الرسمية، لكنها غير متوافرة كـمادة مدعومة”، بحسب المصدر.

وأشارت المصادر إلى أن الأرز “مفقود نهائيًا من مؤسسات الحكومة كمادة مدعومة، ومنذ مدة طويلة تصل إلى عام كامل”.

واعترف مدير المؤسسة الاستهلاكية التابعة للنظام في دمشق طلال حمود، الاثنين 26 تشرين الأول، بأن “ما وزّع من السكر المدعوم في دمشق لا يغطي أكثر من 15% من حاجة المواطنين”، مؤكدًا أن عمليات التوزيع “انخفضت بشكل كبير في الآونة الأخيرة بسبب عدم توافر المادة”.

ويبلغ سعر كيلو السكر 200 ليرة سورية في أسواق دمشق، بينما يصل كيلو الأرز إلى 350 ليرة.

تابعنا على تويتر


Top