تنظيم “الدولة” يخسر قرىً ويتراجع في ريف الحسكة

.jpg

صورة نشرها تنظيم "الدولة" للمعارك في ريف الحسكة تشرين الثاني 2015

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على الفوج 121 في الميلبية جنوب الحسكة، بعد معارك استمرت لمدة 4 أيام ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأفاد الناشط سراج الحسكاوي أن الفوج يبعد قرابة 10 كيلومتر عن مدينة الشدادي، مردفًا أن القوات سيطرت على قرية الخمائل القريبة من الفوج، بإسناد جوي من قوات التحالف التي قصفت الفوج بعدد هائل من الصواريخ ما أدى إلى تدميره بالكامل.

الحسكاوي أشار إلى نزوح قرى الكرامة وقانا القريبة من الفوج باتجاه مدينة الشدادي، لافتًا إلى أن أهمية سيطرة القوات على المنطقة تكمن في أنها “خطوة أولى نحو الشدادي”.

ولا تعد السيطرة على الفوج 121 ذات أهمية كبيرة مقارنة بأهمية السيطرة على أقطان بلدة الميلبية وصوامعها، التي تحوي على القطن والقمح، “إن لم يكن تنظيم داعش نهبه قبل خروجه” على حد وصفه.

وكانت قوات “سوريا الديموقراطية” سيطرت على بلدة الهول في ريف الحسكة الشرقي، الجمعة 13 تشرين الثاني، بعد انسحاب التنظيم منها نحو مدينة الشدادي، المعقل الرئيسي له في المحافظة.

وتركز القوات عملياتها العسكرية ضد التنظيم في المنطقة الشرقية والجزيرة، متجاهلة وجود قوات الأسد، وسط اتهامات بانتهاجها سياسة رسمتها الوحدات الكردية، وتتسم بالتعاون مع النظام في سبيل توسيع سيطرتها الجغرافية على حساب التنظيم.

تابعنا على تويتر


Top