تبادل للاتهامات في ريف حلب الشمالي

لواء أحرار سوريا يعلن حي الشيخ مقصود منطقة عسكرية

-مقصود.jpg

عنب بلدي – حلب

اتهمت غرفة عمليات مارع، السبت 28 تشرين الثاني، جيش الثوار “بالعمالة والخيانة” بعد تنفيذه مجزرة ضد المدنيين في ريف حلب الشمالي.

وقالت الغرفة إن عناصرها عثروا على عدد من جثث الأطفال والنساء، إضافةً إلى العديد من الجرحى الذين نقلوهم إلى المشافي الميدانية، داخل قرية تنب في ريف حلب الشمالي بعد طرد عناصر جيش الثوار منها، داعيةً إلى ضرورة طرد عناصره من المناطق المحررة.

الرائد ياسر عبد الرحيم، قائد غرفة عمليات فتح حلب، نشر تسجيلًا صوتيًا، الجمعة 27 تشرين الثاني، أشار فيه إلى سيطرة غرفة عمليات مارع، على قرية تنب في ريف حلب الشمالي بعد “تحريرها” من أيدي جيش الثوار.

واتهم عبد الرحيم، الجيش بقتل أكثر من 20 امرأة وطفلًا في القرية، مشيرًا إلى أنهم “لا يحملون أخلاق الثوار ويجب محاسبتهم على ما نفذوه من إجرام”.

عبد الرحيم أكد استمرار غرفة العمليات بالأعمال القتالية “حتى استسلام آخر عنصر من جيش الثوار وتسليم سلاحهم”، لافتًا إلى أنهم سيحاكمون ضمن محاكم شرعية.

جيش الثوار كان اتهم جبهة النصرة، بقصف قرى المالكية وتنب وشواغرة بالدبابات والأسلحة الثقيلة، ظهر الجمعة 27 تشرين الثاني، لافتًا إلى أنه رد على تلك الاعتداءات، داعيًا “الفصائل الثورية إلى عدم الانجرار وراء الفتن ورص الصفوف في مواجهة النظام والدخلاء على الثورة السورية”.

ونشر الفصيل بيانًا، السبت 28 تشرين الثاني، قال فيه إن النصرة قصفت المناطق الشمالية بالراجمات والهاون والدبابات ومدافع جهنم؛ ما أسفر عن إصابة أكثر من 10 جرحى و”استشهاد” مواطن.

اقتحام مقر مجلس محافظة حلب

اقتحم جيش الثوار مع فصائل قوات سوريا الديمقراطية، مجلس محافظة حلب الحرة بالقرب من مطحنة الفيصل على طريق حلب-اعزاز الدولي، مساء الجمعة 27 تشرين الثاني، بعد قصفه بالهاون وتمت مداهمته بعد كسر الأبواب والنوافذ، بمساندة من الطيران الروسي الذي قصف المنطقة ما أدى إلى دمار المقر بشكل كامل.

واستولت القوات على محتويات مكاتب ومستودعات المجلس، من حواسيب ومولدات، لتعود أدراجها إلى عفرين منسحبة من المقر وقرية “تنب” بعد هجوم غرفة عمليات مارع.

وكان مراسل عنب بلدي في المدينة قال إن اشتباكات عنيفة جرت طوال ليل الخميس 26 تشرين الثاني، بعد استهداف الطيران الحربي الروسي لمواقع الجبهة الشامية، وسيطرة جيش الثوار مدعومًا من قوات حماية الشعب الكردية على الأوتوستراد الرئيسي الواصل بين اعزاز ومنغ.

وأشار المراسل إلى أن الجبهة الشامية وغرفة عمليات مارع تصدت لمحاولة تقدم القوات باتجاه قرية المالكية في ريف حلب الشمالي، والتي كانت بتغطية جوية روسية، ما دعا قوات الحماية إلى الاشتباك مع الثوار على طريق الكاستيلو.

لواء أحرار سوريا يدعو لإخلاء حي الشيخ مقصود خلال 24 ساعة

وردًا على ما وصفه لواء أحرار سوريا التابع للجيش السوري الحر بـ “غدر جيش الثوار في منطقة عفرين والتنسيق مع الاحتلال الروسي لتنفيذ غارات جوية على مناطق المعارضة”، أصدر اللواء بيانًا، الجمعة 27 تشرين الثاني، أعلن فيه حي الشيح مقصود في مدينة حلب منطقة عسكرية، ودعا الأهالي لإخلائه خلال مدة أقصاها 24 ساعة، تبدأ عند الخامسة من عصر الجمعة.

وأردف البيان أن الإعلان جاء بعد تسلل مقاتلي الحزب إلى مطحنة الفيصل وقرية كشتعار والمالكية بهدف قطع طريق حلب–اعزاز، مشددًا على ضرورة مغادرة المدنيين الموجودين في الحي “مباشرة حفاظًا على سلامتهم، من استهداف اللواء لمواقع تمركز مقاتلي الحزب داخله بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة”.

جيش الثوار انضم مؤخرًا إلى فصيل قوات سوريا الديمقراطية وبدأ بالقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل غالبية ضمن القوات.

وأعلنت عدة فصائل مقاتلة وهي تجمع ثوار حمص، وكتائب شمس الشمال، ولواء المهام الخاصة، والفوج 777، بالإضافة إلى جبهة الأكراد، واللواء 99 مشاة، ولواء السلطان سليم، الاندماج الكامل تحت مسمى جيش الثوار، في أيار الماضي، وبدأ عملياته القتالية إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية (YPG)، في مدينتي عفرين وعين العرب، شمال حلب.

تابعنا على تويتر


Top