هندوراس تفرج “بالكفالة” عن سوريين زوّروا جوازات يونانية

Untitled-18.jpg

السوريون يغادرون المحكمة في تيغوسيغالبا 1 كانون الأول 2015

أفرجت السلطات الهندوراسية عن 5 سوريين بعد اعتقالهم لاستخدام جوازات سفر يونانية مزورة، حسبما نشرت وكالة فرانس برس، اليوم الأربعاء 2 كانون الأول.

وأفاد قاضي المحكمة أن اللاجئين السوريين خرجوا بكفالة بعد أن تأكدت السلطات في هندوراس من أنهم لاجئون ولا يشكلون خطرًا أمنيًا على البلاد.

متحدثة باسم المحكمة أفادت فرانس برس أن المفرج عنهم تتراوح أعمارهم بين 21 و30 عامًا، وأخبروا المحكمة أنهم 4 طلاب وأستاذ جامعي، بينما بلغت قيمة الكفالة 450 دولارًا لكل منهم.

وكانت السلطات في هندوراس أوقفت، في 17 تشرين الثاني الماضي، السوريين الخمسة “احترازيًا” بتهمة تزوير وثائق رسمية، مشيرةً إلى أنهم وضعوا صورهم على جوازات سفر تعود لأشخاص آخرين.

السوريون اعتقلوا عند وصولهم إلى المطار الذي فرضت عليه السلطات إجراءات أمنية مشددة عقب هجمات باريس بأربعة أيام، بعد أن استقلوا رحلات جوية من لبنان وتركيا والبرازيل والأرجنتين وكوستاريكا للوصول إلى هندوراس.

واستجوب مسؤولون من هيئة الهجرة الموقوفين، وقالوا بادئ الأمر إن وجهتهم هي الولايات المتحدة، إلا أنهم غيروا أقوالهم لاحقًا وقالوا إنهم متجهين إلى غواتيمالا، ليعترفوا أخيرًا أنهم لاجئون هربوا من النزاع في بلادهم.

ويحاول مئات السوريين الوصول إلى الدول الأوروبية بطرق مختلفة، إذ يتوجه معظمهم إلى الطريقة الأقل تكلفة و”الأخطر” عبر البحر المتوسط إلى اليونان، بينما يستصدر بعضهم، ممن يملكون المال الكافي، جوازات سفر مزورة من جنسيات مختلفة يستخدمونها في السفر عبر المطارات الدولية، بهدف الوصول إلى الولايات المتحدة أو دول أمريكا الجنوبية.

تابعنا على تويتر


Top