نجل برلماني أردني وابن قرية الكساسبة فجّر نفسه مع “الدولة”

DALAEIN.jpg

محمد الضلاعين (أبو البراء الأردني)

نشر تنظيم “الدولة الإسلامية” تسجيلًا مصورًا يظهر فيه محمد الضلاعين (أبو البراء الأردني) قبل تفجير نفسه بعربة مفخخة في العراق، الأحد 6 كانون الأول، الأمر الذي أثار حفيظة والده عضو البرلمان الأردني، مازن الضلاعين.

واعتبر البرلماني أن نشر التسجيل في هذا الوقت بالذات موجه له شخصيًا على اعتبار أنه تبنى محاربة الفكر المتطرف بعد وقوع نجله في “براثن التنظيم”.

وشكك الضلاعين، في حديثه لشبكة CNN اليوم، بحقيقة عملية التفجير الذي يظهر ابنه فيها ملتحيًا وخلفه مجنزرة عسكرية، وقال “ما ظهر في الشريط بعيد كل البعد عن شخصية ابني محمد، وما شاهدته هو شخص مرتبك يبدو مخمورًا أو تحت تأثير مخدر”.

أبو البراء ظهر في عدة مقاطع وتسجيلات مصورة للتنظيم، هدد من خلالها من أسماهم “طواغيت الأردن”، وقال عنه التنظيم إنه انتسب له ردًا على مشاركة الأردن في عمليات التحالف ضده.

وتناول التسجيل نشأة “أبو البراء الأردني” في محافظة الكرك، وحتى دراسته للطب في أوكرانيا، وصولًا إلى انضمامه لصفوف التنظيم في 17 حزيران الماضي، وانتهاءً بمقتله في عملية التفجير.

يشار إلى أن محمد ضلاعين هو ابن قرية الطيار الأردني معاذ الكساسبة، الذي سقطت طائرته أثناء محاولتها قصف أراضي التنظيم في تشرين الثاني من العام الفائت، ليعدم حرقًا وفق تسجيل مصور انتشر آنذاك، وقال والده إن محمد استهجن الحادثة وكان موجودًا في الأردن آنذاك.

تابعنا على تويتر


Top