بوتين يُحذر من “التحرش” بالعسكريين الروس في سوريا

Untitled-1-17.jpg

من اجتماع وزارة الدفاع الروسية - الجمعة 11 كانون الأول 2015

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من محاولات “التحرش” بالعسكريين الروس في سوريا، حسبما نشرت وكالة سبوتنيك الروسية، اليوم الجمعة 11 كانون الأول.

وأمر بوتين الجيش بتدمير أي قوة قد تشكل خطرًا على عسكرييه، خلال اجتماع لقيادة وزارة الدفاع الروسية برئاسته، مردفًا “أريد أن أحذر أولئك الذين يحاولون تدبير أعمال استفزازية ضد العسكريين الروس، لقد اتخذنا إجراءات إضافية لضمان أمنهم في سوريا”.

بوتين أردف “عززنا قدرات قاعدتنا الجوية بوسائل دفاعية جوية جديدة كما تنفذ القاذفات التابعة لنا جميع عملياتها تحت تغطية طائرات مقاتلة”، مشيرًا إلى أن العسكريين الروس “يكافحون الإرهاب في سوريا”.

في سياق متصل، قال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين اليوم الجمعة، إن مستقبل الأسد أمر يحدده الشعب السوري معلقًا على بيان المعارضة السورية بعد محادثات مؤتمر الرياض الذي انتهى أمس الخميس.

وتابع بيسكوف “الجهود تنصب الآن على وضع قوائم بالمنظمات التي تعتبر إرهابية وتلك التي تعتبر معارضة معتدلة ويمكنها أن تكون جزءًا من التسوية السياسية”، لافتًا “توجد خلافات بين دول معينة إلا أن المواقف تتقارب”.

وتستمر روسيا بحشد قواتها في سوريا بإشراك أعدادٍ أكبر من المقاتلين واستخدامها منظومات صواريخ متطورة إلى جانب غاراتها التي تنفذها المقاتلات الروسية منطلقة من مطار حميميم في اللاذقية، بينما تحاول التوغل برًا باستحواذها مؤخرًا على مطار الشعيرات (طياس) في ريف حمص.

تابعنا على تويتر


Top