فصائل الغوطة تشكل غرفة عمليات لمرج السلطان وتستعيد المطار

Untitled-1-48.jpg

صد قوات الأسد على حبهة مرج السلطان - حركة أحرار الشام 6 كانون الأول 2015

شكلت كبرى فصائل الغوطة الشرقية غرفة عمليات عسكرية مشتركة في منطقة المرج، الثلاثاء 15 كانون الأول، بحسب بيانٍ رسمي نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي..

الورقة الأولى من البيان

الورقة الأولى من البيان

وعقد قادة الفصائل اجتماعًا، مساء أمس الاثنين، معلنين عن تشكيل الغرفة بهدف إدارة المعركة في المنطقة على أن تضم ممثلًا عن كل فصيل ونائبًا عنه يلتزم بغرفة العمليات.

ونص البيان على وضع جميع الإمكانات المتوفرة في خدمة الغرفة، وتعهدت الفصائل بتقديم عدد محدد من المقاتلين مدعمين بالأسلحة والذخائر، وعُيّن أبو خالد إسلام قائدًا للغرفة، وأبو بسام البراء نائبًا له.

غرفة العمليات ضمت كلًا من جيش الإسلام وحركة أحرار الشام الإسلامية وفيلق الرحمن والإتحاد الإسلامي لأجناد الشام وجبهة النصرة.

وسيقدم فيلق الرحمن مئة مقاتل ومثلها من جيش الإسلام وجبهة النصرة، بينما سيقدم الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام 50 مقاتلًا ومثلها من حركة أحرار الشام الإسلامية.

الورقة الثانية من البيان

الورقة الثانية من البيان

وكان أحد الناشطين الإعلاميين في الغوطة الشرقية (رفض كشف اسمه) قال في حديث سابق لعنب بلدي، إن مرج السلطان “ضحية خلافات عميقة” بين فصائل الغوطة، ولا سيما بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن من جهة، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام وأحرار الشام وجبهة النصرة من جهة أخرى.

وتسيطر قوات الأسد على بلدة مرج السلطان حتى الآن، في الوقت الذي استعادت فيه فصائل المعارضة السيطرة على مطارها العسكري ودمرت دبابتين، اليوم الثلاثاء.

بدأت قوات الأسد حملة برية واسعة من جهة منطقة المرج، مطلع تشرين الثاني الماضي، مستعينة بتغطية من طيرانها الحربي والمقاتلات الروسية، ونفذت مجازر خلال 40 يومًا أودت بحياة نحو 500 مدني في الغوطة الشرقية، بحسب ناشطي المنطقة.

 

تابعنا على تويتر


Top