“اختاروا الحياة”.. مناشير ألقاها طيران الأسد على دوما

manashir.jpg

منشورات ألقتها قوات الأسد على مدينة دوما، الخميس 24 كانون الأول، المصدر: عنب بلدي.

أرفقت قوات الأسد استهداف مدينة دوما بالصواريخ العنقودية، الخميس  24 كانون الأول، بمناشير تدعو مقاتلي المعارضة لتسيلم أسلحتهم.

وأدت الصواريخ إلى مقتل ثلاثة مدنيين على الأقل وجرحت آخرين، بينما تساقطت المناشير في شوارع دوما وأحيائها، في خطوة لجأ إليها نظام الأسد في عددٍ من المناطق السورية الخارجة عن سيطرته.

منشور آخر ألقي على مدينة دوما، الخميس، المصدر: عنب بلدي.

منشور آخر ألقي على مدينة دوما، الخميس، المصدر: عنب بلدي.

واحتوت إحدى المناشير على عبارة “الدفعة الأولى.. 700 مسلح سلموا أسلحتهم واختاروا الحياة، بقي لديك القليل من الوقت، بادر إلى اتخاذ القرار الصحيح؛ اختر الحياة”.

فيما كتب في منشور آخر “ابحث عن بطاقة المرور الخضراء التي تضمن لك المرور الآمن على حواجز الجيش”، وذيلت بعبارة “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة”.

ويعتبر ناشطو دمشق أن إلقاء المناشير يأتي في إطار حرب نفسية يمارسها نظام الأسد ضد أهالي دوما، بغية إدخال الخوف والقلق وإثارة احتمالاتٍ عن نية اقتحام المنطقة، بالتزامن مع معارك تخوضها قواته على جبهات المرج وتهدف إلى اقتحام عمق الغوطة الشرقية.

وخرجت الغوطة الشرقية عن قبضة الأسد منذ أكثر من ثلاث سنوات، لكن معارك الكرّ والفرّ المستمرة على تخومها لم تنجح بترجيح الكفّة لصالح أحد طرفي النزاع.

 

تابعنا على تويتر


Top