وزير السياحة: سوريا تملك مقومات لتكون الأولى سياحيًا

0456656.jpg

اعتبر وزير السياحة السوري، بشر يازجي، أن “التعاون مع الجانب الروسي قائم على جميع الأصعدة والقطاعات الاقتصادية والخدمية، وتكتمل مسيرة هذا التعاون من خلال قطاع السياحة”.

ولفت يازجي، في حديث إلى موقع سيريانديز المقرب من النظام اليوم الاثنين 4 كانون الأول، إلى أن “سوريا تمتلك الشواطئ والطبيعة والآثار، وهذا يعد من المقومات السياحية التي تجذب السياح والمستثمرين الروس”.

وأضاف الوزير “كان لنا مراسلات مع هيئة السياحة الروسية خلال العام الماضي، تم خلالها دعوة شركات السياحة والوكالات الروسية والمستثمرين لزيارة سورية”.

وأشار إلى أن “جميع المشاريع الموجودة في سوريا متاحة للمستثمرين في الدول الصديقة، وأولهم المستثمرون الروس حيث سيتم تقديم التسهيلات لهم للتشجيع على الاستثمار”.

يازجي اعتبر أن “سوريا تملك مقومات تخولها أن تكون الأولى حتى في ظل الحرب، وقد اخترنا مناطق مدروسة وموضوعية وقابلة للاستثمار بشكل جيد للنهوض في قطاع الاستثمار السياحي”.

العديد من شركات السياحية الروسية أعلنت استعدادها لتنظيم رحلات سياحية إلى سوريا مع بداية عام 2016، بحسب يازجي.

وأضاف “الكثير من الروس لديهم رغبة كبيرة لزيارة سوريا لأهداف معرفية، وإمكانية مشاهدة الكوارث الطبيعية، أو زيارة أماكن قريبة من العمليات العسكرية ومشاهدتها على أرض الواقع”.

وكان وزير السياحة صرح في آذار الماضي أن خسائر قطاع السياحة بلغت 387 مليار ليرة سورية بين عامي 2011 و2014، وانخفض عدد السياح بنسبة 98%، منذ اندلاع الاحتجاجات ضد نظام الأسد.

تابعنا على تويتر


Top