جيش الثوار: لا علاقة لنا بـ “الكردستاني” وغايتنا قتال “داعش” والأسد

jaish-althowar.jpg

نفى عبد الملك بُرد (أبو علي)، قائد جيش الثوار المنضوي في قوات “سوريا الديمقراطية”، أي علاقة تجمع فصيله بحزب العمال الكردستاني PKK، مشددًا على أن هدف الفصيل قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” ونظام الأسد على حد سواء.

بيان جيش الثوار، الأربعاء 6 كانون الثاني 2015

بيان جيش الثوار، الأربعاء 6 كانون الثاني 2015

وأوضح برد، في بيان حصلت عنب بلدي على نسخة منه، الأربعاء 6 كانون الثاني، أنه لا يوجد أي تنسيق أو أعمال قتالية أو أي تواصل مع الـ PKK، وأن هدفه من هذا البيان هو توضيح ما تحاول إشاعته “بعض الألسن الحاقدة وبعض الشراذم التي تلعب على أوتار متعددة”.

عنب بلدي تحدثت إلى طارق أبو زيد، المسؤول الإعلامي في جيش الثوار، موضحًا أن فصيله هو أحد مكونات الجيش السوري الحر، واندمج مع قوات “سوريا الديموقراطية” لأن الائتلاف الوطني المعارض ذاب مؤخرًا في الهيئة التفاوضية، وأركانه حُلًّت منذ أكثر من عامين بعد هجوم “الجبهة الإسلامية” عليها، على حد تعبيره.

ونفى أبو زيد علاقة جيش الثوار بجبهة ثوار سوريا المنحلة وقائدها جمال معروف “ليس لنا أي علاقة بجمال معروف وأصدرنا عدة بيانات بذلك، كما أصدر جمال معروف بيانًا بذلك، وهذا الجواب ينسحب على جبهة ثوار سوريا حكمًا”.

يقود الفصيل عبد الملك برد (أبو علي)، وأولويته هو “تحرير كامل سوريا من تنظيم داعش وقوات النظام السوري”، بحسب أبو زيد الذي دحض وجود أي تعاون أو دعم من الجانب الروسي، مؤكدًا في الوقت ذاته تلقيهم دعمًا جويًا من طيران التحالف.

يعمل جيش الثوار في منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية ضمن “سوريا الديمقراطية”، وحصلت عدة مواجهات بينها وبين فصائل غرفة عمليات مارع المنضوية أيضًا في الجيش الحر، انتزعت في آخرها السيطرة على قرية كشتعار قرب مدينة تل رفعت في 3 من كانون الثاني الجاري.

تابعنا على تويتر


Top