الطيران الحربي يحلق منخفضًا في سماء الغوطة ويقتل 15 مدنيًا

DOOOOOMA.jpg

طفلان في مدينة دوما يراقبان الطيران الحربي الذي استهدف المدينة بصواريخ عنقودية، الخميس 7 كانون الثاني، تصوير: هيثم بكار، مراسل عنب بلدي.

نفذ الطيران الحربي غارات جديدة في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، الخميس 7 كانون الثاني، راح ضحيتها 15 مدنيًا على الأقل وعشرات الجرحى.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية أن 6 مدنيين بينهم ثلاثة أطفال لقوا حتفهم جراء غارات من الطيران الحربي على مدينة زملكا ظهر اليوم، إلى جانب عشرات قذائف المدفعية والصواريخ.

وتزامن ذلك مع تنفيذ الطيران الحربي 11 غارة جوية على مدينة عربين، أدت إلى مقتل 7 مدنيين على الأقل إلى جانب عدد من الجرحى.

واستهدفت قوات الأسد مدينة دوما بـ 8 صواريخ عنقودية حتى لحظة إعداد التقرير، وأدت إلى مقتل مدنيين اثنين إلى جانب عدة جرحى، بحسب المراسل.

ولفت المراسل إلى أن الطيران الحربي يحلق اليوم على مستوىً منخفض جدًا، إلى جانب طيران الاستطلاع الذي لا يفارق أجواء الغوطة الشرقية، في ظل تحذير المساجد للأهالي بضرورة إخلاء الشوارع وفض التجمعات.

وكان 14 مدنيًا لقوا حتفهم أمس الأربعاء جراء استهداف مماثل لمدن وبلدات دوما ومسرابا وزملكا، من الطيران الحربي الذي يرجحه ناشطو المعارضة أن يكون روسيًا.

تابعنا على تويتر


Top