400 سوري محتجزون في مطار بيروت بعد منعهم دخول تركيا

12527607_10153430604847875_1342184968_n.jpg

قال مندوب الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام في مطار رفيق الحريري الدولي، إن 400 سوري يوجدون داخل المطار، كان من المفترض مغادرتهم إلى تركيا، اليوم الجمعة 8 كانون الثاني.

وأفادت الوكالة أن موعد مغادرتهم بيروت كان من المفترض أن يكون مساء أمس الخميس، إلا أن تخلف طائرتين تركيتين عن الحضور لنقلهم إلى تركيا حال دون مغادرتهم.

وعزت الوكالة السبب إلى أن “السلطات التركية اتخذت قرارًا بمنع الرعايا السوريين بالدخول إلى أراضيها، دون الحصول على سمة دخول ما خلق هذا الوضع في المطار”.

قائد جهاز أمن المطار، العميد جورج ضومط، اتصل بالمسؤول عن الخطوط العربية السورية في المطار، سمير حرب، وطلب منه إعادة المسافرين إلى سوريا “ضمن التدابير المتخذة في هذا الشأن”، وفقًا للوكالة.

وكانت طائرة ركاب سورية وصلت في تمام الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر اليوم الجمعة، إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، لنقل الركاب السوريين إلى سوريا على أن تصل طائرة ثانية في الساعة الخامسة، وطائرة ثالثة في التاسعة مساءً.

السوريون حجزوا تذاكر سفر إلى تركيا قبل أمس الخميس 7 كانون الأول، قبل يوم من قرار أنقرة فرض تأشيرة على دخول السوريين إلى أراضيها، اليوم 8 كانون الثاني.

ومن المفترض أن تطبق قرارات وجوب حصول السوريين على تأشيرة دخول “فيزا” إلى تركيا، حسبما أعلنت وزارة الخارجية التركية، نهاية كانون الأول الماضي، وقالت إن السوريين سيتمكنون من الحصول على التأشيرات من السفارات والقنصليات العامة التابعة للجمهورية التركية.

تابعنا على تويتر


Top