جيش اليرموك: حررنا رئيس مجلس درعا من سجون حركة المثنى

rrt67776.jpg

أعلن جيش اليرموك، وهو أحد فصائل الجيش الحر في محافظة درعا، عن إطلاق سراح يعقوب العمار، رئيس مجلس محافظة درعا “الحرة”، من أحد سجون حركة المثنى الإسلامية في المحافظة.

بيان جيش اليرموك، الأحد 17 كانون الثاني 2015

بيان جيش اليرموك، الأحد 17 كانون الثاني 2015

وفي بيان نشر اليوم، الأحد 17 كانون الثاني، أوضح جيش اليرموك أنه استطاع الكشف عن عدة سجون سرية تابعة لحركة المثنى الإسلامية في محافظة درعا، وتم “تحرير” الدكتور يعقوب من أحد السجون التابعة للحركة في بلدة صيدا، الخميس 14 كانون الثاني.

السجن الذي أخفي فيه رئيس مجلس المحافظة عقب إعادة انتخابه في كانون الأول الماضي، هو منزل العميد سليمان قطاش، ويقطنه المدعو “أبو عمر صواعق”، أحد قادة حركة المثنى، بحسب البيان.

وأوضح الفصيل أن عمليات التدقيق والتحري كانت تحت مظلة خلية الأزمة المنبثقة عن دار العدل في حوران، لإعادة الأمان إلى المحافظة، ونجح في إحداث خرق أمني على مستوىً عالٍ في قيادة الحركة.

وأوضحت مصادر مطلعة لعنب بلدي أن العملية التي نفذت الخميس على سجون المثنى كانت بمشاركة جيش أحرار العشائر، وأنها أفضت إلى إخلاء سبيل كل من: الرائد أحمد التركماني، الملازم حسن أبو حوران، حسن الحتيتي.

وعلمت عنب بلدي من مصادر في مجلس المحافظة، أن بيانًا سيصدر عن العمار يوضح من خلاله ملابسات اختطافه.

في حين نفت “المثنى” بشكل قاطع الاتهامات الموجهة لها، نافية وجود سجون لها في منطقة صيدا، ومعتبرة أن “الادعاءات” محاولة لتشويه سمعتها، في بيان نشرته اليوم.

واختطف العمار من قبل مجموعة ملثمة في 28 كانون الأول، على الطريق الواصل بين منطقتي المزيريب- العجمي، بجانب معصرة الشمري في الريف الغربي، بعد أربعة أيام على إعادة انتخابة رئيسًا لمجلس المحافظة للمرة الثانية على التوالي.

تابعنا على تويتر


Top