السعودية تسمح للزائرين السوريين العمل عبر بوابة “أجير”

ajeeer.jpg

سيتمكن السوريون حاملو تأشيرة “زيارة” في السعودية، من العمل ضمن السوق السعودي من خلال بوابة “أجير“، التي تعمل على تنظيم وتوثيق العمل المؤقت للأيدي العاملة، خارج مكان العمل الأصلي.

وذكرت صحيفة الحياة أن جهات عليا، أصدرت موافقة تسمح من خلالها للسوريين الموجودين على أراضي السعودية بالعمل وفق البوابة، اليوم الخميس 21 كانون الثاني.

العقد المبرم بين الزائر والمنشأة أو الفرد يُحدد حقوق الطرفين، كما يمكن للزائر التظلّم والشكوى من خلال الهيئات العمالية المختصة، إضافة إلى أن الزائر يسجل في التأمينات الاجتماعية ضمن فرع الأخطار المهنية.

ومن خلال بوابة “أجير” الإلكترونية، يُمكن لأصحاب العمل إصدار إشعارات العمل المؤقت الخاصة بالعقود، وإشعارات إعارة العمالة للأنشطة الاقتصادية المصرح لها، بحسب ضوابط وقوانين أنظمة العمل السعودية.

وينقسم السوريون على الأراضي السعودية إلى فئتين: الأولى تشمل المقيمين بتأشيرة زيارة، وصدرت الموافقة على عملهم وفق “أجير”، والثانية تشمل الحاملين لإقامات نظامية وصدرت بحقهم تعليمات خاصة.

الخطوة جاءت بعد تشكيل فريق فني من جهات عدة، مختص بوضع الآلية الفنية لتصميم وإصدار وتجديد وإلغاء تصريح العمل المؤقت للسوريين، وفق الصحيفة.

وزارة العمل السعودية أطلقت خدمة الزائرين (أجير) لليمنيين، في نيسان 2015، وتوفر لهم رخص عمل مؤقتة لستة أشهر، بعد حصولهم على وثائق سفر من حكومة بلادهم الشرعية.

وكانت الصحيفة كشفت، كانون الأول الماضي، عن دراسة قرار جديد يتيح للسوريين القادمين إلى المملكة العربية السعودية بتأشيرة سياحية (زيارة) الحصول على تصاريح تخولهم العمل في أراضي المملكة من خلال بطاقة “هوية زائر”، وقالت إن إصدار البطاقات سيكون استثنائيًا للسوريين واليمنيين.

ويعيش في المملكة قرابة مليوني سوري، معظمهم مقيمون ومستقرون فيها قبل اندلاع الثورة السورية، وعمل العديد منهم على استقدام عوائلهم بموجب إقامات “زيارة” لمدة 6 أشهر، تجدد عدة مرات.

تابعنا على تويتر


Top