فيديو.. “الفتح” يجلد ثلاثة شباب بتهمة “التحرش بالفتيات” في إدلب

idleb-jayshalfath.jpg

نفذ مقاتلون من جيش الفتح “حكم الجلد” بحق ثلاثة شباب في مدينة إدلب، متهمًا إياهم بعدة قضايا أبرزها “التحرش بالفتيات”، الخميس 21 كانون الثاني.

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلًا مصورًا، يظهر مقاتلًا من جيش الفتح يتحدث بلهجة مصرية، وهو يتلو بيان الاتهامات.

وقال المقاتل إن قسم التحقيق التابع للجنة القضائية في الجيش وثق الاتهامات، مضيفًا أن الحكم يأتي في إطار “إقامة شرع الله ليكون رادعًا للمجتمع”.

ومن بين المتهمين، مقاتل يتبع لأحد الفصائل المقاتلة في المنطقة، وفق البيان الذي لم يسمها، وأوضح أن الحكم سيطبق بحقه أولًا “لكي تعلموا أننا نطبق شرع الله على أنفسنا قبل أهلنا”.

أحمد رسلان من مواليد حمص 1994، ويتبع لأحد الفصائل المقاتلة، جلد 50 جلدة، “تعذيرًا له لتواصله مع فتاة لا تحل له، ووجود صور وأفلام خليعة على جواله”، وفق البيان.

أما عدنان حشدو من مواليد 1998، ومن سكان مدينة إدلب، فقد جلد 50 جلدة أيضًا، لما اعتبره البيان “تعذيرًا لمصاحبته فتاة لا تحل له شرعًا وجلوسه معها في الأماكن العامة، كما تم حلق شعره”.

بينما جُلد علاء الصادق من مواليد 1994، ويملك محل أدوات منزلية، 60 جلدة، وقال البيان إنه “تحرش بفتاة في الطريق العام، وتم حلق شعره لتعذيره بعد إثبات وجود أفلام إباحية على جواله”.

جيش الفتح “حرّر” مدينة إدلب في 29 آذار 2015، وأنشأ محاكم خاصة به، تعتمد “الشريعة الإسلامية”، وفق تعبير قضاته، لكنها تفتقر إلى وجود مرجعية قانونية لها، حالها كحال باقي محاكم الريف الإدلبي.

وليست هي المرة الأولى التي يعرض فيها تسجيل يظهر تنفيذ حكم الجلد بحق أشخاص في مختلف المدن والبلدات السورية الخارجة عن سيطرة النظام.

وتلاقي هذه الأحكام انتقادات واسعة من مواطنين وعلماء دين، بين من يختلف معها في “التوقيت” وبين من يرفضها بشكل نهائي.

اقرأ أيضًا: قضاء سوريا المحررة.. ثلاث مرجعيات تنذر بتقسيم القضاء.

تابعنا على تويتر


Top