الهيئة العليا للتفاوض: كيري هدّدنا بخسارة دعم الحلفاء

jounkerry-adel-aljubeer.jpg

مؤتمر صحفي لجون كيري، وزير خارجية الولايات المتحدة، وعادل الجبير، وزير خارجية السعودية، في الرياض، 23 كانون الثاني (إنترنت)

قال الناطق باسم الهيئة العليا للمعارضة، منذر ماخوس، إن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، هدّد المعارضة بفقدان الدعم إن لم تشارك في جنيف.

وأضاف ماخوس، في مقابلة عبر قناة الجزيرة، مساء السبت 23 كانون الثاني، أنه “حصل تراجع مخيف في الموقف الأمريكي، كيري قال لنا اليوم: يجب أن تذهبوا إلى جنيف وفق الشروط المعروضة عليكم، وإلا فسوف تفقدوا دعم حلفائكم وأصدقائكم”.

“الحقيقة أن أصدقائنتا الأوربيين قالوا غير ذلك وأكدوا أن كلام كيري يلزم الولايات المتحدة وحدها”، بحسب تعبير ماخوس، الذي أوضح “سبق لكيري أن قال في دافوس مؤخرًا أن لديمستورا (المبعوث الأممي إلى سوريا) الحرية في اختيار أشخاص وإلحاقهم بوفد المعارضة”.

ونقل ماخوس تصريحات سابقة لكيري وديمستورا مفادها: “نحن ندعم حكومة وحدة وطنية… لا تتحدثوا عن رحيل بشار، ولا تتحدثوا عن هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات”.

واعتبر ذلك يعني وقوفهما مع “المشروع الإيراني الهزيل”، مضيفًا “هذا يعني أنهم تخلوا كليًا عن جنيف1”.

بدوره، قال جون كيري، بعد أن أجرى محادثات مع ممثلين لمجلس التعاون الخليجي في السعودية، أمس السبت، إنه واثق من إمكانية بدء محادثات السلام السورية.

وقال للصحفيين في الرياض “نحن واثقون من أنه بتوافر المبادرة الطيبة خلال يوم أو نحو ذلك، فسيمكن بدء تلك المحادثات ومن أن دي ميستورا سيجتمع مع الناس على النحو الملائم، لإجراء محادثات التقارب التي ستعقد أولى جلساتها في جنيف”.

ومن المقرر بدء محادثات السلام بشأن سوريا يوم 25 يناير كانون الثاني في جنيف، لكن غموضًا وتعثرًا يخيم على موعدها لأسباب أبرزها محاولة الروس التدخل في وفد المعارضة وتعيين قائمة أخرى تتوافق مع رؤيتها للأزمة السورية.

اقرأ أيضًا: ضغوط على وفد المعارضة قبل “جنيف”.. والهيئة تتمسك بـ “مبادئ الرياض”.

تابعنا على تويتر


Top