غارات تؤدي إلى “مجزرة” بحق أطفال الغنطو بريف حمص

eghweytr4556.jpg

الصلاة على ضحايا الغارات الجوية على بلدة الغنطو، الخميس 28 كانون الثاني.

ارتفع عدد ضحايا الغارة الجوية على بلدة الغنطو في ريف حمص الشمالي، إلى 11 مدنيًا، بينهم سبعة أطفال وامرأتان.

وأفادت مراسلة عنب بلدي في حمص، أن الطيران الحربي شن غارات بالصواريخ الفراغية على منازل المدنيين في بلدة الغنطو، صباح اليوم، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من أبنائها.

عائلة كاملة قتلت إثر الغارات، وتتألف من موسى علي منصور، وزوجته وأطفاله الثلاثة، إلى جانب أم وطفلتها أيضًا.

ونشر ناشطو البلدة تسجيلات مصورة، تظهر أشلاء الأطفال وجثثًا خلفتها المجزرة، كذلك بثت تنسيقيات الريف الشمالي صورًا تظهر الصلاة على بعض الضحايا.

الغارات الجوية شملت مناطق عدة من ريف حمص الشمالي، أبرزها مدينتا تلبيسة والرستن، دون أنباء عن ضحايا، حتى اللحظة.

الريف الشمالي لحمص يشهد يوميًا غارات من الطيران الحربي، ويختلف ناشطو المنطقة حول ما إذا كان روسيًا أم سوريًا، في ظل فشل قوات الأسد اقتحام عدة بلدات فيه، خلال حملة عسكرية مستمرة منذ تشرين الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top