بعد تأجيل “جنيف”.. السعودية تقود تحالفًا دوليًا للتدخل البري في سوريا

sudi-turkey-syria.jpg

أدى التصاعد العسكري الأخير في سوريا وخاصة في حلب من قبل قوات الأسد وروسيا، إلى تأجيل محادثات السلام التي عقدت في جنيف، حتى 25 من شباط الجاري.

وتزامن التأجيل مع إعلان المملكة العربية السعودية، على لسان المتحدث العسكري أحمد العسيري، استعدادها لإرسال قوات برية إلى سوريا لقتال تنظيم “الدولة”، تحت غطاء التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

ولاقى الإعلان ترحيبًا دوليًا وعربيًا إذ أبدت بعض الدول استعدادها للمشاركة في هذه القوات، ونقلت شبكة “CNN” الأمريكية، اليوم السبت 6 شباط، عن مصادر سعودية مطلعة، أن قوات مصرية وسودانية وأردنية موجودة داخل الأراضي السعودية، من أجل التدريب على خطة التدخل في سوريا عبر الأراضي التركية، وتشمل 150 ألف جندي معظمهم سعوديون.

من جهتها، أعلنت كل من المغرب والبحرين والإمارات استعدادهما إرسال قوات برية إلى جانب تركيا والكويت وقطر للتدخل البري في سوريا.

أما الدول الآسيوية المشاركة في هذا التحالف فتشمل ماليزيا وإندونيسيا وبروناي، والتي أسست قيادة مشتركة، فلم تعلن موقفها حتى الآن.

وقبل أسبوعين عيّنت قيادة من السعوديين والأتراك للقوات المشتركة، التي ستدخل سوريا من الشمال عبر تركيا، بحسب “CNN”.

وشكلت السعودية أواخر العام الماضي تحالفًا إسلاميًا عسكريًا مؤلفًا من 34 دولة لمحاربة الإرهاب والتطرف، ومقره الرياض.

وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، صرح أكثر من مرة بأن الخيار العسكري في سوريا مطروح في حال فشلت محادثات جنيف وأن الأسد سيرحل سياسيًا أو عسكريًا.

تابعنا على تويتر


Top