دوما.. وفاة أول مريض بالقصور الكلوي من أصل 17 مهددين بالموت

douma-damascus.jpg

قسم مرضى الكلى في المكتب الطبي الموحد في مدينة دوما (فيسبوك)

توفي أول مصاب بالقصور الكلوي في الغوطة الشرقية، من أصل 17 مريضًا مهددين بالموت، نتيجة توقف قسم غسيل الكلى الوحيد، منذ مطلع شباط الجاري.

وفي بيان للمكتب الطبي الموحد لمدينة دوما، اليوم الأحد 7 شباط، حصلت عنب بلدي على نسخة منه، فإن مريضًا بالفشل الكلوي راجع الخميس الماضي، أحد المراكز الطبية في الغوطة لحاجته لجلسة غسيل إسعافية، نتيجة وجود كيسات كلوية حول الكلية، إلا أن الجلسة لم تتم بسبب نفاذ المواد من القسم، ما أدى إلى وفاته.

المكتب الطبي ناشد في البيان الهيئات والمنظمات الإنسانية الدولية كافة، لبذل أقصى الجهود في سبيل تأمين دخول عاجل لمواد وأدوية غسيل الكلية.

وكان الدكتور أنس من المكتب الطبي قال، في وقت سابق لعنب بلدي، إن حياة 17 مريضًا معرضة للخطر، نتيجة توقف قسم غسيل الكلى “الوحيد في الغوطة الشرقية” عن العمل، بسبب نفاد مواد جلسات “التحال الدموي”.

وأضاف الطبيب أن المريض يحتاج في الحالة الطبيعية ثلاث جلسات أسبوعيًا، ولكن بعد نقل القسم بسبب قصف النظام، خفضت إلى جلستين لكل مريض، ثم إلى جلسة واحدة كل خمسة أيام “لترشيد الاستهلاك” ، حتى بداية عام 2015.

يناشد المكتب الطبي الموحد، منذ أكثر من شهرين، الهلال الأحمر والمنظمات الدولية لإدخال باقي المواد الطبية واستدراك الحالة ولكن دون جدوى، بحسب الدكتور أنس، وقال إنهم تلقوا وعودًا منذ أسبوعين، إلا أنها أجلت خمس مرات ومازالت تؤجل حتى اليوم.

تابعنا على تويتر


Top