الأمم المتحدة تحصي خمس هجمات كيميائية في سوريا خلال عامين

1345yipoojbr39o0tp4ujngjkht.jpg

أعلنت الأمم المتحدة في تقريرها حول الهجمات الكيميائي في سوريا إلى مجلس الأمن، أنها أحصت خمس هجمات محتملة،خلال العامين الماضيين في مدن حلب وحماة وإدلب السورية.

ووفقًا للعربية نت، اليوم السبت 13 شباط، قال فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة والمكلف من مجلس الأمن، إن ثلاث هجمات وقعت في محافظة إدلب في تلمنس 21 نيسان 2014، وفي قمينس وسرمين 16 آذار 2015، إضافة إلى مدينة كفرزيتا في محافظة حماة يومي 11 و18 نيسان 2014، ومدينة مارع في محافظة حلب 21 آب 2015.

ووصف فريق الخبراء مهمة تحديد الأشخاص المسؤولين عن الهجمات بـ “المعقدة”، مطالبين جميع الدول بالتعاون وتقديم الدعم لتحديد الجهات المسؤولة عنها.

وبحسب المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجارك، فإن الفريق سيقوم بتحقيقات ميدانية تبدأ في آذار المقبل، بهدف تحديد المسؤولين عن تنفيذ وإعداد ورعاية الهجمات الكيميائية.

وكانت عدد من الدول الغربية اتهمت النظام السوري بالضلوع وراء الهجمات بأربعة مناطق، بينما اتهم تنظيم “الدولة” باستخدام غاز الخردل في مارع.

وأحصت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية 116 هجومًا محتملًا بمواد سامة في سوريا، دون تحديد أسماء المتورطين بالهجوم.

وكان نائب وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، نفى أواخر العام الماضي، أمام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي، استخدام  النظام أي سلاح كيميائي منذ بدء الانتفاضة الشعبية في سوريا عام 2011.

تابعنا على تويتر


Top