موريتانيون يطالبون بالإفراج عن الصحفي “ولد المختار” المختفي في سوريا

dfght6443.jpg

الصحفي إسحاق ولد المختار

نظم عشرات الصحفيين الموريتانيين وقفة صباح أمس، الخميس 18 شباط، في مقر نقابة الصحفين الموريتانيين في العاصمة نواكشوط، تضامنًا مع الصحفي إسحاق ولد المختار، والذي اختفى أثناء تغطيته الأحداث في سوريا، قبل أكثر من عامين.

وحمل الصحفيون، بحسب وكالة الأخبار الموريتانية، لافتات تطالب بإطلاق سراح “ولد المختار”، معبرين عن أملهم بعودته إلى وطنه وذويه قريبًا.

وقال نقيب الصحفيين الموريتانيين، أحمد سالم ولد المختار السالم،  إن الوقفة أتت من أجل “إيصال صوتهم إلى أحرار العالم، للتحرك في سبيل إطلاق سراح ولد المختار”.

ووجه الصحفيون نداءً إلى الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، لتفعيل نشاط الحكومة الموريتانية في البحث عن ولد المختار.

عبد الرحمن ولد حرمه ولد بابانا، رئيس أخلاقيات المهنة الصحفية، ناشد بدوره الحكومة الموريتانية بمواصلة التدخل لمحاولة إطلاق سراح ولد الختار، وحثّ دول قطر والإمارات وتركيا للتدخل في إطلاق سراحه، بحسب وكالة “الأخبار”.

وكانت قناة “سكاي نيوز عربية” أعلنت في تشرين الأول 2013، عن فقدان الاتصال بطاقمها الصحفي الذي يغطي الأحداث في محافظة حلب، ويضم المراسل إسحاق ولد مختار، والمصور اللبناني سمير كساب، وسائقهم سوري الجنسية.

تابعنا على تويتر


Top