الأمم المتحدة: أسقطنا 21 طنًا من المساعدات على دير الزور

98653.jpg

تعبيرية من الإنترنت.

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء 24 شباط، لأول مرة بعد اتفاق ميونخ، أنها أسقطت 21 طنًا من المساعدات على مدينة دير الزور في سوريا.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للشؤوون الإنسانية، إياد نصر، اليوم إن المنظمة الدولية مستعدة لبذل جهود إغاثة وصفها بـ”الضخمة”، “إذا توقفت الأطراف المتحاربة في سوريا عن القتال”.

وأكد نصر أن عمال الإغاثة في المنظمة “سيتقدمون بحذر ليقوموا بتسليم كل شحنة”، مضيفًا “نحن الآن على أهبة الاستعداد وامتلأت مخازننا بإمدادات الإغاثة، فالوكالات في حالة تأهب وتخزن الإمدادات في مستودعاتها بانتظار الإشارة”.

نصر حمّل حكومة بشار الأسد “مسؤولية ضمان تلقي المدنيين للمساعدات”، وأوضح “بشكل عملي ينبغي أن توافق كل الجماعات المقاتلة على السماح بوصول المساعدات لمناطق معينة”.

ووصلت المساعدات إلى عدد من البلدات المحاصرة على مدى الأيام القليلة الماضية، كان آخرها أمس الثلاثاء، ووصلت 15 سيارة تحمل مساعدات غذائية وطبية إلى بلدة كفربطنا في الغوطة الشرقية لدمشق.

وكانت المجموعة الدولية لدعم سوريا، اتفقت خلال اجتماع ميونخ، الخميس 11 شباط، على إيصال المساعدات، جوًا إلى مدينة دير الزور، بالتوازي مع إيصال المساعدات في نفس الوقت، إلى بلدات الفوعة وكفريا في ريف إدلب، ومضايا ومعضمية الشام وكفربطنا في ريف دمشق، عن طريق البر.

وأكد بيان “ميونخ” أن إيصال المساعدات “سيستمر مادام هناك احتياجات إنسانية، كما أن وصول المساعدات إلى هذه المناطق، في الوقت الحالي، سيكون خطوة أولى نحو ضمان استمرار الوصول دون عوائق في جميع أنحاء البلاد”.

تابعنا على تويتر


Top