الغوطة الشرقية تُكرّم عمال النظافة “مهندسي الصحة”

878786.jpg

من تكريم عمال النظافي في الغوطة الشرقية - الأربعاء 24 شباط 2016.

“أصبحت شوارع الغوطة أنظف من شوارع بيروت”، بهذه العبارة أثنى رئيس مجلس محافظة دمشق، أكرم طعمة على عمال النظافة في مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

مكتب الخدمات الموحد في بلدة مسرابا بالغوطة الشرقية، وبالتعاون مع مجلس محافظة ريف دمشق، ومجالس البلدات المحلية، كرّم عمّال النظافة العاملين في مدن وبلدات الغوطة، الأربعاء 24 شباط.

وكُرّم أكثر من 120 عاملًا من أصل 500 من عمال مجالس بلدات ومدن الغوطة، برعاية مجلس ريف دمشق الإغاثي، وجمعية عطاء الرحمن، وفق طعمة، وأشار إلى أن كل عامل حصل على منحة مالية قدرها 2500 ليرة سورية، إضافة إلى حذاء وسلة غذائية بوزن عشرة كيلوغرامات.

واعتبر طعمة أن الكادر الذي حضر التكريم، هو عدد نسبي من كل بلدة، إذ كرم 15 شخصًا من أصل قرابة 70 عاملًا في مدينة دوما، موضحًا أن بقية العمال الذين لم يكرموا، “سيحصلون على مِنَحهم التي سترسل إلى مجالسهم المحلية”، باعتبارهم “مهندسي الصحة”، وهو الاسم الذي يطلقه أهالي مدينة دوما على العمال.

طعمة وصف العمال بـ”الجنود المجهولين الذين يعملون بصمت وينظفون الشوارع تحت مرمى القذائف والطائرات”، مؤكدًا أن العدد الأكبر من شهداء المجالس المحلية كان من ضمنهم، وأثنى على عملهم قائلًا: “تكريمهم يشرفنا نحن”.

وتعتبر الخطوة، الأولى من نوعها في الغوطة الشرقية، وتمنى طعمة ألا تكون الأخيرة، ” في تكريم إخواننا عمال النظافة الذين يستحقون منا كل شكر وامتنان وتقدير”.

تابعنا على تويتر


Top