جبهة النصرة خارج سرمدا قبيل الهدنة المرتقبة

fhg544.jpg

دار القضاء التابعة لجبهة النصرة في بلدة سرمدا

أخلت جبهة النصرة كافة مقارها في بلدة سرمدا الحدودية مع تركيا، قبيل موعد الهدنة المزمع سريانها منتصف ليلة السبت المقبل.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن “النصرة” أخلت مقر “دار القضاء” وسلمته للمجلس المحلي في بلدة سرمدا، كذلك سحبت كافة حواجزها في البلدة.

انسحاب جبهة النصرة من البلدة الحدودية، جاء تخوّفًا من جعلها ذريعة لاستهداف سكانها من الطيران الروسي أو التحالف الدولي، بحسب إفادة أحد مقاتليها لعنب بلدي.

وأضاف المقاتل (الذي رفض كشف اسمه) أن “سرمدا تعتبر الشريان التجاري الأهم للمناطق المحررة في الشمال السوري، واستهدافها بحجة وجودنا فيها سيخلّف المجازر في صفوف المسلمين، لذلك انسحبنا”، على حد تعبيره.

وتستثني هدنة وقف إطلاق النار، لو تمت، كلًا من تنظيم “الدولة” وجبهة النصرة، وسط شكوك أبداها معارضون وقادة في الجيش الحر، حول جدية النظام السوري وروسيا في تنفيذها.

تابعنا على تويتر


Top