الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام ينعي قائده في داريا

23456543.jpg

نعى الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام قائده في داريا، أبو مالك الشامي، الذي قتل خلال معارك المدينة، الجمعة 26 شباط.

وقال الاتحاد في بيان رسمي “نال شرف الشهادة مقبلًا غير مدبر في الصفوف الأولى من مدينة العزة والكرامة، داريا”.

وكان الشامي عضوًا في الائتلاف الوطني السوري، ممثلًا عن الحراك الثوري في دمشق، وتقدم الائتلاف بالتعازي لذويه موضحًا في بيان له “قد لا يكون الأخ الشهيد فيصل الشامي معروفًا بالنسبة لكثيرين، إلا أن من عرفوه يدركون تمامًا ما بذله في سبيل نجاح هذه الثورة، سواء في مرحلتها السلمية أو المسلحة”.

وأضاف البيان “ترك جامعة دمشق محاضرًا ليلتحق بركب الحراك ثائرًا، وليثبت في أرض سوريا مخلصًا لأهدافها راسخًا على مبادئها قائدًا للكفاح المسلح ضد نظام الأسد وحلفائه”.

والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام يقاتل إلى جانب لواء شهداء الإسلام في داريا، وكان خسر قائد مجلسه العسكري، أبو عامر، في معارك المدينة إيضًا، مطلع أيلول 2015.

تابعنا على تويتر


Top