روسيا تعترف: هناك خروقات ميدانية وتطبيق الهدنة ليس سهلًا

87896.jpg

المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف.

أقر المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، اليوم الاثنين 29 شباط، بضرورة التقيد بشروط الهدنة رغم بعض الخروقات الميدانية، وأن تطبيقها “لن يكون سهلًا.

وأكد بيسكوف أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي باراك أوباما، شددا منذ بداية الحديث حول الهدنة على أن “الطريق إلى إحلال هدنة مستقرة في سوريا لن يكون سهلًا، نظرًا لتعقيدات الموقف هناك”.

بيسكوف اعتبر أن الشيء الأهم حاليًا، بحسب بيانات العسكريين الروس في سوريا، أن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ، اعتبارًا من 27 شباط الجاري، مضيفًا “يجري التقيد بشروط الهدنة بصورة عامة رغم بعض الخروقات الميدانية”.

ودعا المتحدث باسم الكرملين من وصفهم بـ “شركاء موسكو الأجانب”، إلى توخي الحذر في توجيه اتهامات إلى أي جهة كانت، بما في ذلك روسيا، بخصوص خرق الهدنة في سوريا.

وزارة الخارجية الروسية قالت اليوم إن وزير الخارجية، سيرغي لافروف، أجرى اتصالًا هاتفيًا، أمس الأحد، مع نظيره الأمريكي، جون كيري، وتبادلا تقييماتهما حول كيفية تطبيق الهدنة، وأهمية التنسيق العسكري الوثيق بين موسكو وواشنطن في الشأن السوري.

وشدد الوزيران، بحسب الخارجية، على رفض “ضخ تقارير إعلامية استفزازية حول الخروقات المزعومة لوقف إطلاق النار في البلاد”.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 49 خرقًا منذ بدء سريان الهدنة في سوريا، كانت روسيا إحدى أطرافها بينما خرق النظام السوري الاتفاق بقصفه مدنًا وبلدات في مناطق مختلفة بالبراميل المتفجرة وقذائف المدفعية ورصاص القناصة، لكنها تبقى دون مستوى العنف الذي كانت تشهده البلاد قبل بدء الهدنة.

اقرأ أيضًا: فرنسا تدعو لاجتماع طارئ لبحث خروقات الهدنة في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top