الهدنة تزيد تدفق المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة

na.jpg

قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، إن “وقف الاقتتال في سوريا أدى إلى زيادة في المعونات الإنسانية التي توزع في البلاد”.

وأضاف في تصريح صحفي، اليوم الخميس 3 آذار 2015، أن “هدفنا هنا هو أن وقف الاقتتال يمكن أن يسمح بتدفق أكثر للمعونات الإنسانية للتجمعات السكانية التي تعاني من احتياج شديد”.

وأكد المتحدث على أن البيت الأبيض رصد تراجعًا في الضربات الجوية ضد المعارضة والمدنيين في سوريا في الأيام الماضية.

ودخلت فصائل المعارضة السورية ونظام الأسد في “هدنة مؤقتة” توقف بموجبها إطلاق النار، واستثنى وقف إطلاق النار جبهة النصرة وتنظيم “الدولة”.

وتأمل الأمم المتحدة في إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة من قبل جميع أطراف الصراع، بينما تعاني بعض المدن من حصار زاد عن ثلاث سنوات كالغوطة الشرقية وداريا بريف دمشق.

وتقدّر أرقام الأمم المتحدة وجود نحو 500 ألف شخص يعيشون تحت الحصار، من بين 4.6 مليون شخص يعيشون في مناطق يصعب إيصال المساعدات إليها في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top