ثلاثة مقترحات تركية لحل أزمة اللاجئين تقضي بعودتهم من اليونان

asd34.jpg

أفادت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، أن رئيس الوزراء، أحمد داود أوغلو، قدم في اجتماع قمة بروكسل بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، ثلاثة مقترحات لحل أزمة اللاجئين.

ونقلت وكالة الأناضول، اليوم الثلاثاء 8 آذار، عن المصادر قولها إن تركيا اقترحت إلغاء تأشيرة الدخول للاتحاد الأوروبي المفروضة على المواطنين الأتراك اعتبارًا من حزيران المقبل، إضافة إلى تقديم ثلاثة مليارات يورو إضافية لصالح اللاجئين السوريين، وأن يستقبل الاتحاد الأوروبي لاجئًا سوريًا مقيمًا في تركيا مقابل كل لاجئ يعاد إليها من أوروبا.

داوود أوغلو أوضح، في تصريح صحفي عقب الاجتماع، أنه قدم إلى الزعماء الأوربيين مقترحات جديدة وبناءة، مشيرًا إلى أن القادة الأوربيين قدموا وعودًا بتنفيذها.

وأوضح أوغلو أن تركيا لا تطلب نقودًا من أحد، فهي تنفق على اللاجئين من ميزانيتها، ولكنها تريد من العالم أن يتقاسم معها عبء اللاجئين.

كلام أوغلو أكده رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، بأن تركيا ستقبل عودة اللاجئين السوريين الموجودين في الجزر اليونانية، شريطة أن “يتم إعادة توطين سوري من تركيا في أحد بلدان الاتحاد الأوروبي، مقابل كل سوري تقبل عودته إليها”.

من جهته رحب رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك، بالمقترحات التركية، وقال إنه “سيتم إعادة اللاجئين الذين يتم ضبطهم في مياه تركيا الإقليمية إليها، ما يعني أن أيام الهجرة غير النظامية قد انتهت”، على حد قوله.

ووصف رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شولتز، الخطة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بالطموحة جدًا، وبأنها ليست مستحيلة التطبيق، داعيًا القادة الأوربيين إلى فتح فصول جديدة في التفاوض مع تركيا حول دخولها إلى الاتحاد الأوروبي.

ويعقد رؤساء حكومات ودول الاتحاد الأوروبي اجتماعًا في بروكسل، يومي 17 و18 آذار الجاري، للموافقة على تفاصيل المقترحات التركية.

وكان الاتحاد الأوروبي وافق، في 3 آذار الجاري، على منحة بقيمة ثلاثة مليارات يورو، لإنفاقها على اللاجئين في تركيا، وذلك عقب موافقة إيطاليا التي كانت تعارض القرار الصادر عن القمة التركية- الأوروبية، في تشرين الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top