الحوثيون في اليمن يعينون أول سفير لهم في سوريا

yaman-syria123456.jpg

عينت جماعة الحوثي في اليمن أول سفير لها في سوريا، كأول اعتراف خارجي لهم بعد انقلابهم على الحكم منذ حوالي عام.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، الناطقة باسم الحوثيين، أمس الاثنين 7 آذار، إن اللجنة الثورية، التابعة للحوثيين، أصدرت القرار رقم 89، الذي ينص على تعيين، نائف أحمد القانص، سفيرًا لليمن لدى سوريا.

القانص هو من قياديي حزب البعث العربي الاشتراكي في اليمن، وشغل منصب نائب رئيس اللجنة الثورية، التي حلّت البرلمان اليمني في 7 شباط 2016، كما كان رئيسًا لوفود الحوثيين التي زارت مؤخرًا دمشق، وطهران ولبنان.

واعتبر محمد الأحمدي، وهو صحفي يمني مستقل، قرار تعيين القانص “زوبعة في فنجان”، موضحًا أن الحوثيين “يستجدون وقف الحرب من السعودية، كما يعانون من انهيارات واسعة في اليمن، وبالتالي لن يفيد تعيينه بشيء”.

ووصف الأحمدي، في حديثه لعنب بلدي، القانص بأنه “ليس سفيرًا لليمن وإنما للحوثيين، الذين يؤكدون بهذه الخطوة أنهم في نفس الطابور، الذي يسمى الممانعة، المكون من النظام السوري وإيران والحوثيين وحزب الله”.

الأحمدي أوضح أن القانص “معروف بانتمائه للجناح السوري من حزب البعث، ومعروف بدعمه للحوثيين منذ وقت مبكر”، مشيرًا إلى أن إرساله إلى سوريا “جزء من التحركات باعتبار الحوثيين ذراع إيران في اليمن، واستمرار للتنسيق مع نظام بشار الأسد”.

إعلان تعيين السفير لم يلق أي رد من قبل السلطات السورية، سياسيًا أو إعلاميًا، فيما لاقى الإعلان حالة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، باعتبار أن الطرفين في نظر نسبة كبيرة من الشعوب العربية فاقدان للشرعية.

وبقي منصب سفير اليمن في سوريا شاغرًا منذ 2011، عندما استقال عبد الوهاب طواف، احتجاجًا على ما وصفه “قمع الرئيس علي عبد الله صالح للمتظاهرين العزل، في اليمن”.

تابعنا على تويتر


Top