اليونيسيف: ثلث أطفال سوريا ولدوا خلال الحرب

sf341.jpg

كشف تقرير “لا مكان للأطفال” الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، عن حاجة ثمانية ملايين طفل في سوريا والدول المجاورة لمساعدات إنسانية، منهم 2.4 طفل سوري لاجئ.

وقالت المنظمة، اليوم الاثنين 14 آذار، إن 3.7 مليون طفل ولدوا منذ بداية الصراع في سوريا، نحو 306 آلاف منهم ولدوا كلاجئين، ما يعني أن كل طفل من بين ثلاثة لا يعرفون شيئًا عن سوريا سوى الخراب والدمار والعنف.

وأضافت المنظمة أن هناك نحو 2.8 مليون طفل سوري في سوريا والدول المجاورة لم يلتحقوا بالمدارس، وأكثر من 200 ألف طفل محاصرين في مناطق مختلفة داخل البلاد.

وقتل 400 طفل خلال 2015، بحسب يونيسيف، بينما سجلت المنظمة قرابة 1500 حالة انتهاك متعددة بحق الأطفال في العام ذاته، شملت القتل والتشويه نتيجة استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان.

وعن تجنيد الأطفال في القتال، قالت يونيسف إن التحقيقات أثبتت أن الأطفال الذين جندوا في 2015 تقل أعمارهم عن 15 عامًا، مشيرةً إلى أن الأطراف المتحاربة تجند الأطفال الصغار الذين لا تزيد أعمار بعضهم على سبعة أعوام، عن طريق عرض هدايا عليهم ورواتب تصل إلى 400 دولار شهريًا.

وقال المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بيتر سلامة، إن الملايين من الأطفال كبروا بسرعة هائلة وقبل أوانهم بسبب سنوات الحرب.

ودعت اليونيسيف في ختام تقريرها المجتمع الدولي إلى وضع حد لانتهاكات حقوق الطفل، ورفع الحصار الذي يطال مناطق عدة في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top