الحر يستهدف حاجزي تروبيكانا والقضاء العسكري في دمشق وموكبا لحزب الله في جديدة يابوس

جريدة عنب بلدي – العدد 54 – الأحد – 3-3-2013

9قام الجيش الحر بتاريخ 25 شباط 2013 باستهداف حاجز «تروبيكانا» على طريق دمشق-حمص الدولي بقذيفة أثناء وصول سيارة عسكرية محملة بعدد من جنود النظام على نقطة الحاجز ما أدى إلى تفجير السيارة بالكامل وقتل كل من فيها. وأعقب الانفجار إطلاق رصاص كثيف كما شهدت منطقة العباسيين وساحة التحرير استنفارًا أمنيًّا وانفجرت سيارة مفخخة داخل رحبة الدبابات بالقرب من كراجات العباسيين.

وبحسب روايات شهود العيان فقد هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان بعد أن تسبب الانفجار بحدوث اختناق مروري على العقدة التي تعتبر المدخل الرئيسي لمدينة دمشق كما توافدت عشرات سيارات الإسعاف إلى مشفى 601 العسكري في منطقة المزة في العاصمة عقب الانفجار.

وقامت قوات النظام يومها بقصف أطراف حي جوبر في العاصمة دمشق، من جهة كراجات العباسيين وحاجز ميسلون، والتي شهدت اشتباكات بين قوات النظام وعناصر الجيش الحر كما دارت اشتباكات على أطراف حي القابون الدمشقي وأغلقت قوات الأمن أوتوستراد دمشق-حمص الدولي وساحة الميسات والجسر الأبيض وكافة مداخل ساحة السبع بحرات في حين شهدت أحياء العدوي والتجارة انتشارًا أمنيًا كثيفًا.

كما أعلن المكتب الإعلامي لألوية أحفاد الرسول في بيان صادر عنه بتاريخ 27 شباط 2013 استهداف «لواء أحفاد الرسول» بالتنسيق مع سرية الهندسة في «لواء الحبيب المصطفى» لمبنى القضاء العسكري الواقع بالقرب من وزارة التعليم العالي في دمشق وذكر البيان أن العملية تمت من خلال زرع ست عبوات ناسفة شديدة الانفجار في قلب المبنى عبر «اختراق أمني-استخباراتي» خلال اجتماع لضباط وقضاة عسكريين في حين لم ترد أنباء عن حجم الخسائر. وجاء استهداف المبنى بعد أن تحول إلى «مذبح للناشطين والمعتقلين ومقر لإصدار أحكام الإعدام اللاشرعية بحقهم ورداً على المجازر المؤلمة في مختلف الأراضي السورية» بحسب البيان. من جهته أعلن التلفزيون السوري الرسمي أن «تفجيرًا إرهابيًا وقع في منطقة البرامكة- الجمارك في دمشق».

هذا وقد سقطت عدة قذائف هاون خلف القضاء العسكري بالقرب من كلية الآداب في منطقة المزة، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فيما أعلنت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن إطلاق «الإرهابيين» لقذيفتي هاون سقطتا بالقرب من كلية الآداب ومشفى الأسد الجامعي في دمشق.

استهداف الجيش الحر موكبًا لـ «حزب الله» في جديدة يابوس

وفي تطور آخر أصدرت كتيبة رجال الحق يوم الثلاثاء 26 شباط 2013 بيانًا أعلنت فيه استهدافها لموكب قالت بأنه تابع لـ «حزب الله» اللبناني يوجد فيه «ضباط كبار رفيعو المستوى أحدهم برتبة لواء في جيش النظام السوري بالإضافة إلى شخصيات تابعة لحزب الله».

وبحسب البيان تم تفجير الموكب بالكامل من خلال زرع ألغام على طريق أتوستراد دمشق-بيروت في مدينة جديدة يابوس على الحدود اللبنانية السورية. وكانت هذه الشخصيات الرفيعة التابعة لنظام الأسد في اجتماع أمني كبير في لبنان. وتمت العملية من خلال «شراء» بعض الضباط «ضعاف النفوس» من داخل هذا النظام.

تابعنا على تويتر


Top