الجعفري يطالب بتأجيل المفاوضات بسبب “انتخابات مجلس الشعب”

bashar-aljafari12413453k.jpg

بشار الجعفري في حديثٍ مع سامر يوسف، مدير إذاعة "شام FM".

طالب رئيس وفد النظام بشار الجعفري، المبعوث الأممي لسوريا، ستيفان دي ميستورا، بتأجيل مفاوضات جنيف بسبب انتخابات مجلس الشعب المقررة في 13 نيسان المقبل.

الجعفري قال “لإذاعة لشام إف إم” المحلية، أمس السبت 20 آذار، إنه تقدم بطلب رسمي إلى دي ميستورا من أجل تأجيل المفاوضات لبعد انتخابات مجلس الشعب.

وأضاف الجعفري أنه “لا يمكن الشروع في مفاوضات مباشرة إلا بعد الوصول إلى قواسم مشتركة، إضافة إلى معالجة الثغرات التي تتعلق بمسألة مكافحة الإرهاب والعلمانية ومسألة الحفاظ على مؤسسات الدولة”.

وأكد رئيس وفد النظام أنه قدم إلى دي ميستورا ورقة “عناصر أساسية للحل السياسي”، لينقلها إلى بقية الوفود وأن يعود بتعليقات هذه الوفود على هذه الورقة.

وأشار إلى أن المبعوث الخاص إلى سوريا يخلق مشكلة من حيث عدم تحديد هوية من يخاطبهم، فهو يخاطب البعض بصفة وفد، ويخاطب البعض بصفة مجموعات استشارية، ويخاطب البعض الآخر بصفتهم مستشارين فقط.

الجعفري، رفض الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع وفد المعارضة، بوجود كبير مفاوضي المعارضة وعضو المكتب السياسي في جيش الإسلام، محمد علوش، معتبرًا إياه “إرهابيًا وقاتلًا للأبرياء”.

وكان رئيس النظام، بشار الأسد، أصدر في 22 شباط الماضي، مرسومًا بتحديد يوم 13 نيسان المقبل موعدًا لانتخاب أعضاء مجلس الشعب السوري، لكن وزارة الخارجية الروسية، الحليف الأبرز للأسد، ردت غداة تصريحاته بأن الانتخابات يجب أن تكون بالاتفاق مع المعارضة.

اقرأ أيضًا: المفاوضات السورية تنتظر “أسبوع الحسم” في جنيف.

تابعنا على تويتر


Top