الفواكه والخضار السورية تنتشر في الأسواق الروسية

gfdf34.jpg

بدأت الفواكه والخضار السورية بالانتشار في الأسواق الروسية بعد وصولها إلى ميناء “نوفوروسييسك” بجنوب روسيا، الأسبوع الماضي.

وذكرت شركة “أديغ-يوراك” المسجلة في مايكوب جنوب روسيا، أن ثلاثة آلاف طن من البرتقال والليمون والطماطم والكرنب، وصلت من سوريا الأسبوع الماضي، وبدأت بالانتشار في الأسواق الروسية لتكون محل السلع الزراعية التركية المحظورة من الاستيراد، منذ كانون الثاني الماضي.

رئيس الشركة، أصلان بانيش، أرجع بطء تصدير الخضار والفواكه السورية إلى روسيا، بسبب عدم وجود مواد جيدة لتعبئتها، ما يسبب عرقلة تصديرها بشكل دائم، بحسب ما نقل عنه موقع روسيا اليوم، الثلاثاء 22 آذار.

وأكد بانيش أن شركته ستستثمر نحو عشرة ملايين دولار في عملية تعبئة الخضراوات والفواكه في سوريا، ما يسمح باستيراد 3-4 آلاف طن من الخضروات والفواكه السورية بعد ستة أشهر، لتصل إلى خمسة آلاف طن أسبوعيًا.

وبدأ النظام السوري بتصدير الحمضيات إلى روسيا رغم ارتفاع أسعارها في السوق المحلية، إذ أرسل شحنة تجريبية زنتها 460 طنًا، في 22 شباط، عن طريق قرية الصادرات السورية- الروسية في ميناء اللاذقية.

وكان رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية التابع للنظام، فارس الشهابي، أعلن نهاية العام الماضي أنّ دمشق تستعد لإرسال أكثر من 700 ألف طن حمضيات إلى موسكو، التي توقفت عن استيراد المحاصيل التركية عقب إسقاط إحدى طائراتها.

ويأتي ذلك في وقت تشهد الأسواق المحلية ارتفاعًا في أسعار الحمضيات، إذ وصل سعر كيلو البرتقال إلى 90 ليرة سورية والليمون أكثر من  325 ليرة سورية.

تابعنا على تويتر


Top